تسجيل الدخول

جهاز الأمن في الكيان الإسرائيلي يحذر: الإنقسام يمكن أن يؤدي إلى العنف

admin6 يونيو 2021آخر تحديث : منذ شهرين
جهاز الأمن في الكيان الإسرائيلي يحذر: الإنقسام يمكن أن يؤدي إلى العنف

الهولندية: NOS

يحذر جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي “شين بيت” من أن الانقسام العميق في (الكيان الإسرائيلي) قد يؤدي إلى أعمال عنف.
على وسائل التواصل الاجتماعي على وجه الخصوص، يشير رئيس الجهاز، نداف أرغمان، إلى أن “خطاب العنف والتحريض” أصبح متطرفًا بشكل متزايد.

إسرائيل في حالة توتر سياسي شديد، شكلت مجموعة واسعة من المعارضين السياسيين لنتنياهو حكومة ائتلافية من ثمانية أحزاب تستعد لإنهاء رئاسته للوزراء التي استمرت 12 عامًا.
ويصف نتنياهو هذا التحالف، المكون من أحزاب يسارية وليبرالية ويمينية وقومية ودينية، بأنه “حكومة يسارية خطيرة”.

عدد من الحركات اليمينية المتطرفة غاضبة من الرجل الذي سيقود التحالف في أول عامين من توليه رئاسة الوزراء، السياسي القومي نفتالي بينيت.
لقد كان في حماية إضافية لبضعة أيام وتلقى مؤخرًا عددًا متزايدًا من التهديدات، كما خرجت مظاهرات أمام منازل أعضاء حزبه لوقف التحالف.

لا يستبعد العنف
لم يذكر أرغمان في بيانه العلني ما هو بالضبط سبب تحذير الشاباك، إنه يدعو السياسيين وقادة الرأي إلى النأي بأنفسهم عن التحريض: “تقع مسؤولية استعادة جو أكثر هدوءًا وخطاب أكثر تقييدًا إلى حد ما على عاتقنا جميعًا”.
وقال البيان “بصفتي رئيس منظمة مكلفة بحماية الحكم الديمقراطي والمؤسسات الديمقراطية، أحذر من أن هذا الخطاب يمكن أن ينظر إليه من قبل بعض الجماعات على أنه يحتضن أنشطة عنيفة وغير قانونية قد تؤدي حتى إلى إلحاق الأذى بالأفراد”.

ومن اللافت للنظر أن أرغمان يعبر علناً عن مخاوفه بهذه الطريقة، في العادة، لا تخاطب خدمته سوى السياسيين من وراء الكواليس، الذين يقررون بعد ذلك بأنفسهم كيفية إبلاغ الجمهور بها.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.