تسجيل الدخول

جيش الكيان الإسرائيلي يطلق النار على شاب فلسطيني بزعم محاولة الهجوم بسكين في بيت لحم

Nabil Abbas31 يناير 2021آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
جيش الكيان الإسرائيلي يطلق النار على شاب فلسطيني بزعم محاولة الهجوم بسكين في بيت لحم

الهولندية: Krapuul

أطلق جيش الكيان الإسرائيلي مجدداً النار على شاب فلسطيني اليوم الأحد.
بعد استشهاد عطا الله ريان البالغ من العمر 17 عامًا برصاصة عند حاجز بالقرب من مستوطنة أرييل يوم الثلاثاء الماضي، جاء دور صبي لم يعرف بعد عند التقاطع مع الطريق السريع 60 بالقرب من مستوطنة غوش عتصيون  جنوب بيت لحم.

وبحسب الجيش، اقترب الصبي بسرعة من الجنود عند المفترق وكان ينوي الهجوم بسكين.
وشهد المارة الفلسطينيون بأنه تم تركه كالمعتاد ينزف حتى الموت، لا يوجد حتى الآن المزيد من الأخبار حول اطلاق النار اليوم.
وفيما يتعلق بإطلاق النار على الشاب عطا الله (17 عاما)، يوم الثلاثاء، أفاد الجيش أيضا أنه أراد تنفيذ هجوم بسكين.
ويقال إنه تصارع لفترة وجيزة مع مجندة، وفقًا للجيش الإسرائيلي، قبل إطلاق النار عليه من قبل زميل لها ثم قتله بعدة طلقات.
وأفاد شهود عيان فلسطينيون في وقت لاحق أنه كان في عجلة من أمره على ما يبدو، و أراد تجنب السيارات عند الحاجز واصطدم بالجندية التي دفعته بعيدًا ببندقيتها.
بالمناسبة، كانت الجندية بريطانية، وقد تطوعت في الجيش الإسرائيلي.

في وقت سابق من يناير، توفي رجل برصاصة في ساقه عند حاجز قلنديا  بالقرب من القدس في 17 أغسطس من العام السابق، كان عمره 55 عامًا (وليس 60 عامًا كما ورد في البداية)وهو عبد الناصر حلاوة من نابلس.
كان أصمًا وبكمًا، وهو أمر لم يلاحظه مراقبو الحاجز، والذين أطلقوا النار عليه لأنه لم يستجب لصرخات طلب التوقف.
كان عبد الناصر يخضع للعلاج في مستشفى شعاري تسيديك حتى طرد في أوائل يناير، وقد توفي بعد حوالي أسبوعين.
وبحسب تقرير تشريح الجثة من أطباء مستشفى الرفادية في نابلس، فإن السبب هو انسداد (تخثر الدم) في الشريان الرئوي بسبب الجلطات التي حدثت جراء إصابة ساقه التي لم تلتئم بعد.

المصدرKrapuul
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.