تسجيل الدخول

حركة الجهاد: اذا استمرت اسرائيل في حصارها لن نبقى صامتين نفضل الموت شهداء على موت أطفالنا من الجوع

Nabil Abbas3 مايو 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
حركة الجهاد: اذا استمرت اسرائيل في حصارها لن نبقى صامتين نفضل الموت شهداء على موت أطفالنا من الجوع

إسبانيا – HispanTv

تقول حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية إنها إذا استمرت بالحصار المفروض على غزة فإنها لن تبقى صامتة “وستلحق الضرر بأمن وسمعة إسرائيل”.

“إذا استمر حصار غزة ، فلن تقبل المقاومة بأي شكل من الأشكال أن تبقى صامتة وغير مبالية”.

حذر الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النجالة يوم الخميس من أن المقاومة ستضر بأمن المناطق التي يحتلها الكيان الصهيوني.

وقال النجالة: “لا نقبل أن يموت الشعب الفلسطيني تحت الحصار” ، مضيفًا أن الفلسطينيين “يفضلون ألف مرة أن يسقطوا شهداء” في حرب بدلاً من أن “يموت أطفالهم من الجوع”.

وفقًا لرئيس الحركة الفلسطينية، سيتعين على إسرائيل أن تدفع “ثمناً باهظًا” إذا اندلع صراع جديد بسبب اعتداءاتها.

“قد ندفع أيضا إلى (حرب محتملة) ، لكننا قادرون على إلحاق أكبر ضرر بالمستوطنات المتاخمة لقطاع غزة.
يذكر أن صواريخ المقاومة أضرت بالسمعة الإسرائيلية في جميع أنحاء العالم “.

في الأشهر الأخيرة ، أطلق مقاتلو الحركة الفلسطينية وغيرها من فصائل المقاومة مئات الصواريخ على عدة مناطق من الأراضي المحتلة رداً على اعتداءات  الكيان الإسرائيلي وجرائمه .

أدى  تأثير صاروخ  من حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) في 27 مارس في مدينة عسقلان الساحلية (جنوب غرب فلسطين المحتلة)، والذي تمكن مت الالتفاف على الدرع الصاروخي للقبة الحديدية، إلى أن الجنرال ماير إلران، المدير التنفيذي جهاز المخابرات العسكرية الإسرائيلية، قد قام برفع إنذار للحاجة إلى تغيير جذري للدفاعات الإسرائيلية.

حذر زعيم حركة حماس في قطاع غزة،  يحيى سينوار، إسرائيل من أنه في حال اندلاع حرب جديدة، لن تقتصر الأعمال على المستوطنات الإسرائيلية بالقرب من الجيب الساحلي، ولكنها ستمتد إلى مدن أشدود ، عسقلان ، النقب وتل أبيب.

المصدرHispanTv
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.