تسجيل الدخول

حرمان ماليزيا من استضافة بطولة بارا للسباحة لعام 2019 بسبب حظرها المتسابقين “الإسرائيليين”

Nabil Abbas27 يناير 2019آخر تحديث : منذ سنتين
حرمان ماليزيا من استضافة بطولة بارا للسباحة لعام 2019 بسبب حظرها المتسابقين “الإسرائيليين”

بريطانيا – BBC

تم حرمان ماليزيا من استضافة بطولة العالم بارا للسباحة لعام 2019 لرفضها السماح للمتسابقين “الاسرائيليين” بالتنافس ، حسب اللجنة الدولية للمعاقين.

وحظرت ماليزيا، التي تعد ذات أغلبية إسلامية، الرياضيين بسبب ما تعتبره كوالالمبور معاملة “إسرائيل” السيئة للفلسطينيين.
أدانت وزارة خارجية “الكيان الإسرائيلي” قرار ماليزيا بحظر لاعبيها واتهمت ماليزيا بمعاداة السامية.

كان من المقرر أن يبدأ الحدث في 29 يوليو.
وقال رئيس اللجنة البارالمبية الدولية اندرو بارسونز “عندما تستثنى دولة مضيفة رياضيين من دولة معينة لاسباب سياسية فاننا لا نملك بديلا عن البحث عن مضيف جديد للبطولة.”

“يجب أن تكون جميع بطولات العالم مفتوحة لجميع الرياضيين والأمم المؤهلة للتنافس بأمان وخالية من التمييز”.

وقالت IPC أنها حصلت على تأكيدات من مجلس Paralympic الماليزي في عام 2017 بأن جميع الرياضيين المؤهلين سيسمح لهم بالمنافسة بأمان في كوتشينغ.

وأضاف بارسونز: “حصل تغيير في القيادة السياسية والحكومة الماليزية الجديدة لديها أفكار مختلفة”.
“السياسة والرياضة ليسا مزيجًا جيدًا أبدًا، ونشعر بخيبة أمل لأن الرياضيين الإسرائيليين لم يكن مسموحًا لهم بالمنافسة في ماليزيا”.

مهاتير محمد – الذي أجرى مقابلة مع برنامج HARDtalk لهيئة الإذاعة البريطانية في أكتوبر أصبح رئيس الوزراء الجديد للبلاد في مايو الماضي و تعرض للإنتقاد بسبب إبدائه آراء معادية للسامية.

سيد صادق، وزير الشباب والرياضة في ماليزيا، دافع عن قرار بلاده، وقال لبي بي سي في الأسبوع الماضي “سنفقد ضميرنا وبوصلتنا الأخلاقية بحال كان استضافة حدث رياضي دولي، أكثر أهمية من الحفاظ على مصلحة إخوتنا وأخواتنا الفلسطينيين الذين يتم الإعتداء عليهم مرة تلو الأخرى”.

بطولة 2019، التي من المقرر أن تستمر من 29 يوليو إلى 4 أغسطس، هي مؤهلة للألعاب الأولمبية للمعاقين في طوكيو 2020.

يجب على المدن المضيفة البديلة أن تعرب عن اهتمامها بالاستضافة تجاه IPC بحلول 11 فبراير.
وقال بارسونز لهيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي سبورت” إن “IPC تعمل بالفعل مع بعض المضيفين المحتملين” وهي “واثقة” من أن البطولة ستمضي قدماً في نفس المواعيد.

المصدرBBC
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.