تسجيل الدخول

حزب الله اللبناني يعلن عن هجوم صاروخي على مواقع للكيان الإسرائيلي

2021-08-06T14:00:27+02:00
2021-08-06T14:00:54+02:00
الصحافة الأوروبية
admin6 أغسطس 2021آخر تحديث : منذ شهرين
حزب الله اللبناني يعلن عن هجوم صاروخي على مواقع للكيان الإسرائيلي

الفرنسية: France24

أعلن جيش الكيان الإسرائيلي، اليوم الجمعة، شنّ غارات على جنوب لبنان رداً على إطلاق صواريخ من لبنان، بحسب بيان صادر عن جماعة حزب الله، وقال الأخير إنه استهدف مواقع إسرائيلية في المنطقة المتنازع عليها في مرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل.

وأعلن حزب الله أنه أطلق عشرات الصواريخ على مناطق في المنطقة المتنازع عليها في مرتفعات الجولان، التي تحتلها إسرائيل منذ عام 1967، ردا على الغارات الجوية الإسرائيلية على جنوب لبنان.
وقال حزب الله الموالي لإيران في بيان “ردا على الغارات الجوية الإسرائيلية، قصفت المقاومة الإسلامية منطقة قرب مواقع قوات الاحتلال الإسرائيلي في منطقة مزارع شبعا” الاسم اللبناني لهذه المنطقة.
تم إطلاق ثلاثة صواريخ من لبنان على إسرائيل يوم الأربعاء: سقط صاروخان على الأراضي في الكيان الإسرائيلي والثالث لم يعبر الحدود، وفقًا للجيش الإسرائيلي.
وقد ردت في البداية بقصف مدفعي ثم بضربات جوية على لبنان، وهي أولى الغارات منذ سنوات.

وشن الجيش الإسرائيلي مجددا ضربات يوم الجمعة بعد “إطلاق أكثر من 10 صواريخ” من لبنان على إسرائيل، بحسب بيان عسكري لم يعلن عن وقوع إصابات.

آخر مواجهة كبيرة بين إسرائيل وحزب الله كانت في عام 2006
وقال الجيش الإسرائيلي في بيان “تم اعتراض معظم الصواريخ من قبل نظام الدفاع الجوي”، مضيفا أن المقذوفات الأخرى سقطت في مناطق غير مأهولة “بالقرب من هار دوف”.
هار دوف – أو جبل دوف – هو منحدر لجبل الشيخ يطالب به لبنان أيضًا ويطلق على المنطقة اسم “مزارع شبعا”، لكنها وفقًا للأمم المتحدة، جزء من الجولان السوري الذي تحتله إسرائيل.
في عام 2006، خلفت المواجهة الكبرى الأخيرة بين إسرائيل وحزب الله أكثر من 1200 قتيل على الجانب اللبناني، معظمهم من المدنيين، و 160 على الجانب الإسرائيلي، معظمهم عسكريون.

بعد صراعات مختلفة، لا تزال إسرائيل ولبنان في حالة حرب من الناحية الفنية ويتم نشر قوة الأمم المتحدة المؤقتة (اليونيفيل) في جنوب لبنان لتكون بمثابة منطقة عازلة بين البلدين.
وعقد قائد بعثة الامم المتحدة الجنرال ستيفانو ديل كول، الخميس، اجتماعا ثلاثيا مع مسؤولين عسكريين من الطرفين في مقر اليونيفيل في الناقورة (جنوب لبنان).
وأضاف في بيان أنه “في هذه الفترة من عدم الاستقرار الإقليمي، يجب احترام دور التنسيق والارتباط لليونيفيل أكثر من أي وقت مضى من قبل جميع الأطراف”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.