تسجيل الدخول

حماس ترفض تأجيل أو الغاء الانتخابات وتريد بحث ألية فرضها دون اذن أو تنسيق مع الاحتلال

admin29 أبريل 2021آخر تحديث : منذ 3 أشهر
حماس ترفض تأجيل أو الغاء الانتخابات وتريد بحث ألية فرضها دون اذن أو تنسيق مع الاحتلال

الإسبانية: Europapress

كانت حركة المقاومة الإسلامية حماس قد تحدثت حول تأجيل محتمل للانتخابات التشريعية الفلسطينية، المقرر إجراؤها في 22 مايو، وقالت إن (الكيان الإسرائيلي) هو المسؤول عن التأجيل، في ظل رفض الحكومة الإسرائيلية السماح للسكان في القدس الشرقية بالتصويت.
وكانت حماس التي تسيطر على قطاع غزة، قد أبرزت في بيان لها أن “الانتخابات حق أصيل للشعب الفلسطيني”، وذكّرت بأنه “تم تأجيلها لفترة طويلة”، قبل أن تضيف أن الانتخابات التي ستجري على ثلاث مراحل، “هي نقطة انطلاق مهمة لنهاية التقسيم”.
وقال البيان إن الانتخابات في القدس هي خط أحمر ولا يمكن لأي فلسطيني أن يقبل بإجراء انتخابات بدون القدس عاصمتنا الأبدية، مؤكدا أن” الحركة ترفض فكرة تأجيل أو إلغاء الانتخابات وترى أن الحل هو لقاء وطني لبحث آليات فرض انتخابات في القدس دون إذن أو تنسيق مع الاحتلال”.
وشدد البيان في هذا الصدد على أن “يوم الانتخابات في القدس يجب أن يكون يوما وطنيا بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، حيث يقف أهل القدس في وجه سلطات الكيان ويقاتلون ضدها لفرض ارادتهم”.

كما أشارت حماس إلى أنها “ليست ضمن تأجيل أو إلغاء الانتخابات ولن توفر تغطية لذلك”، قبل أن تؤكد أن “مسؤولية قرار التأجيل تقع على من يتخذه”.
واضاف “نحن لا نعفي الاحتلال من المسؤولية عن قرار التأجيل لانه المسئول الاول والاخير عن حرمان ابناء شعبنا من حقوقهم، كما نحمل المسؤولية للاطراف الدولية التي تدافع عن الحرية والديموقراطية”.

أخيرًا ، أشارت حماس إلى أن “القدس ستظل الهدف السياسي الرئيسي والدائم”.

جاء البيان بعد أن أعلنت السلطة الفلسطينية يوم الأربعاء أن الاتصالات جارية لمحاولة حمل إسرائيل على السماح لسكان القدس الشرقية بالتصويت في الانتخابات المقبلة.
ومن المقرر أن يعقد رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، اجتماعا الخميس لبحث الوضع، وسط تكهنات حول تأجيل محتمل.
ودعت السلطات الفلسطينية والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي إسرائيل إلى ضمان تمكين الفلسطينيين المقيمين في القدس الشرقية من التصويت.

المصدرEuropapress
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.