تسجيل الدخول

حماس: صبرنا أوشك على النفاذ و لم نعد نتسامح مع حصار غزة

Nabil Abbas29 أكتوبر 2020آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
حماس: صبرنا أوشك على النفاذ و لم نعد نتسامح مع حصار غزة

الإسبانية: HispanTv

تحذر حركة حماس الفلسطينية من أنها لم تعد تتسامح مع الحصار الإسرائيلي لقطاع غزة وتدرس إجراءات لكسر هذا الحصار غير القانوني.

قال خليل الحية العضو البارز في حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية حماس في مقابلة مع وكالة الأقصى الفلسطينية الأربعاء: “فترة الهدنة الأخيرة مع الاحتلال الإسرائيلي تقترب من نهايتها، لا يمكننا التحلي بالصبر أكثر”.

وأوضح أن وفدا من حماس سافر مؤخرا إلى مصر لمعالجة المشاكل الحالية لسكان غزة والسبل الممكنة لتحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية.
وتأتي هذه التصريحات في وقت تحدثت فيه بعض المصادر عن محاولات مصرية للوساطة بين الكيان الإسرائيلي وحماس.

لكن الحية أوضح أن حركته “غير مستعدة لتحمل المزيد من الحصار” على هذا القطاع الفلسطيني.
كما حذر مسؤول حماس من خطط الكيان الإسرائيلي والحكومة الأمريكية، برئاسة دونالد ترامب، لتصفية القضية الفلسطينية، وشدد على أهمية وحدة الفصائل الفلسطينية ضد ذلك: “لقد طرحت إدارة ترامب القضية الفلسطينية للبيع بالمزاد العلني لمصلحة الصهاينة.
قضية القدس والمسجد الأقصى في خطر وشعبنا في خطر، يجب ان نتوصل الى خارطة طريق متفق عليها وطنيا”.

وفي سبتمبر الماضي، أعلن المسؤول الفلسطيني نفسه أن حماس وجهت إنذارًا مدته شهران للكيان الإسرائيلي لإنهاء حصارها الشديد على غزة، وإلا فإنها ستشن هجمات جديدة على الأراضي الفلسطينية المحتلة.

منذ عام 2007، يواصل الكيان الإسرائيلي حصاراً وحشيًا لقطاع غزة برا وبحرا وجوا.
أثرت شدة الحصار على أوضاع الاقتصاد والصحة والتعليم والتوظيف في الجيب الساحلي، مما أثار قلقًا كبيرًا في خضم وباء فيروس كورونا.

حذرت الأمم المتحدة ومختلف مجموعات حقوق الإنسان، من التدهور المتزايد للوضع الإنساني.

وكان رئيس القيادة السياسية لحركة حماس إسماعيل هنية قد أكد في آب الماضي أن الشعب الفلسطيني عازم على كسر حصار غزة بأي وسيلة كانت.

الكيان الإسرائيلي بدوره يواصل قصف غزة، وقد تعهدت المقاومة الفلسطينية بالرد على الهجمات الإسرائيلية، معتمدة على قوتها العسكرية العالية.

المصدرHispanTv
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.