تسجيل الدخول

حماس والجهاد الإسلامي: سنستمر في مهاجمة إسرائيل حتى ينهي العدو عدوانه

2021-05-12T12:16:12+02:00
2021-05-12T12:42:26+02:00
الصحافة الأوروبية
admin12 مايو 2021آخر تحديث : منذ 5 أشهر
حماس والجهاد الإسلامي: سنستمر في مهاجمة إسرائيل حتى ينهي العدو عدوانه

الإسبانية: Europapress

أكدت حركتا المقاومة حماس والجهاد الإسلامي، في وقت سابق اليوم الأربعاء، استمرار الهجمات بالصواريخ على الأراضي (الإسرائيلية) حتى يضع العدو حدًا لعدوانه، وسط تصعيد جديد للصراع منذ يوم الاثنين، والذي أودى بحياة 35 شهيداً فلسطينياً وخمسة إسرائيليين.

أشارت الغرفة المشتركة المكونة من الجناح العسكري لكلا الفصيلين، إلى أن العملية التي أطلق عليها اسم ‘سيف القدس’ مستمرة في حماية الناس والمقدسات، فيما وصفته بـ معركة مقدسة، وفق ما أوردته وكالة الأنباء الفلسطينية معاً.

وبذلك أشادوا بأقارب الشهداء الذين قتلوا في التفجيرات وأكدوا أن “دماء أبنائهم لن تذهب سدى”، قبل أن يؤكدوا أنه “لا يزال لديهم الكثير في ترسانتهم إذا استمر العدو في العدوان”.

وبهذا المعنى، أكدوا إطلاق “أكثر من 300 صاروخ وقذيفة” على الأراضي الإسرائيلية خلال نهار الثلاثاء، فيما وصفوه بـ “أكبر” عملية من هذا النوع “في تاريخ الصراع”.

من ناحية أخرى ، دعوا الفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس الشرقية وإسرائيل إلى “ضرب العدو حيثما أمكن ذلك”.
وأكدت الغرفة المشتركة أن “لديهم الوسائل التي تمكن العدو من إنهاء أعماله ضد أماكننا المقدسة وشعبنا”.

وأشار الجيش الإسرائيلي عبر حسابه على تويتر إلى إطلاق أكثر من 1050 صاروخا على جنوب ووسط إسرائيل خلال الـ 38 ساعة الماضية.
وقال “هذا يجب أن يتوقف” مع استمرار قصفه للقطاع.
وبهذا المعنى، زعم أنه “حيد” رئيس المخابرات العسكرية لحماس، حسن كاوجي و “الرجل الثاني”، عويل عيسى، الذي كان أيضًا رئيسًا لإدارة مكافحة التجسس والاستخبارات العسكرية، واضاف “يبدو ان معلوماتنا الاستخباراتية كانت جيدة”.
وذكر الجيش الإسرائيلي أيضًا أنه قصف “عددًا من الأهداف الإرهابية في قطاع غزة”، فيما وصفه بأنه أكبر قصف منذ عام 2014، في إشارة إلى عملية “الجرف الصامد”.

وعلى صعيد آخر، أكد الجيش اعتراض طائرة مسيرة أطلقتها حماس عبرت الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل: “لن نتسامح مع أي انتهاك للسيادة الإسرائيلية”.

ذكرت السلطات في غزة، التي تسيطر عليها حماس، خلال اليوم أن من بين أحدث الأهداف التي تم قصفها عشرات المباني الحكومية، بما في ذلك مراكز الشرطة ومباني الداخلية والأمن ومنشآت أخرى، بحسب وكالة معا.
وكان المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة، أشرف القدرة، قد رفع عدد القتلى الفلسطينيين في التفجيرات إلى 35، بينهم ما لا يقل عن اثني عشر طفلاً، مستنكرًا الأثر النفسي على القاصرين لحملة القصف التي تشنها إسرائيل.

من جهتها، أكدت السلطات الإسرائيلية مقتل خمسة أشخاص جراء أثر قذائف أطلقت من القطاع.
الضحيتان هما امرأتان تعيشان في عسقلان، و رجل وابنته البالغة من العمر 16 عامًا، تعيشان في المنطقة المحيطة باللد، وامرأة تعيش في ريشون لتسيون.
كشف رئيس بلدية اللد، يائير ريفيفو، أن القتيلين فارقا الحياة جراء اصطدام قذيفة بسيارتهما وهما ينتميان إلى الجالية العربية في المدينة التي شهدت أعمال شغب في الساعات الأخيرة، وقال “صواريخ حماس لا تفرق بين اليهود والعرب”.

“لن تنتهي خلال 24 ساعة”
أكد هيداي زيلبرمان، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أن النظام المضاد للطائرات “القبة الحديدية” اعترض ما بين 85 و 90 بالمائة من المقذوفات التي أطلقت على مناطق مأهولة بالسكان، قبل أن يتوقع أن تحافظ حماس على وتيرة الهجمات لعدة أيام، بحسب صحيفة ‘تايمز أوف إسرائيل’.
وقال “مقاومة حماس ستنتهي لكنها منظمة تقاوم ولن تنتهي خلال 24 ساعة”.
ووافقت الحكومة الإسرائيلية على حملة قصف ضد الجيب يوم الاثنين، واستبعدت في الوقت الحالي احتمال توغل بري.
من ناحية أخرى، رفضت إسرائيل الاقتراح الذي قدمته الأمم المتحدة ومصر لوقف إطلاق النار مع حماس، بحسب وكالة الأنباء التركية الرسمية الأناضول، ونقلتها وسائل إعلام إسرائيلية.
وبحسب ما ورد تعمل مصر والأمم المتحدة على وقف القتال.
في هذا السياق، أشارت القناة 12 التلفزيونية الإسرائيلية، إلى أن وسطاء مصريين يعملون على تحقيق وقف إطلاق النار بين الأطراف، رغم أن محللي القناة أشاروا إلى أن إسرائيل لن تكون مهتمة بالوصول إليها حتى تحقق سلسلة من الأهداف العسكرية.

واندلعت الاشتباكات الجديدة بعد تصاعد التوترات في القدس، بسبب أوامر إخلاء العائلات الفلسطينية في حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية، والتي تصاعدت في الأيام الأخيرة احتجاجًا على قمع قوات الأمن الإسرائيلية، مما أدى إلى إصابة مئات الفلسطينيين.
وبلغت التوترات ذروتها يوم الأحد، عندما اقتحمت القوات الإسرائيلية مرة أخرى حرم المسجد – وهو مكان يعرفه اليهود باسم جبل الهيكل – وأطلقت الغاز المسيل للدموع حتى داخل المسجد الأقصى، ثالث أقدس مكان للمسلمين.
ردا على ذلك، أطلقت حماس عدة صواريخ على القدس وحولها، بعد عدة تحذيرات لإسرائيل بشأن قمع الشرطة، مما دفع إسرائيل للرد بحملة قصف ضد القطاع، ردت عليها الفصائل الفلسطينية بزيادة إطلاق الصواريخ.

المصدرEuropapress
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة