تسجيل الدخول

رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي يتعهد بالقبض على منفذي الهجوم على حافلة و الذي أسفر عنه قتيل وجريحين

admin17 ديسمبر 2021آخر تحديث : منذ شهر واحد
رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي يتعهد بالقبض على منفذي الهجوم على حافلة و الذي أسفر عنه قتيل وجريحين

البريطانية: BBC

يجري البحث عن مسلحين فلسطينيين مشتبه بهم بشن هجوم مميت على سيارة تقل اسرائيليين في الضفة الغربية المحتلة.

قُتل راكب يبلغ من العمر 25 عامًا، يُدعى يهودا ديمينتمان، وأصيب اثنان آخران بجروح في إطلاق نار بالقرب من مستوطنة يهودية في الشمال.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت إن كل الجهود تبذل للقبض على المسؤولين.

ويأتي الحادث بعد تصاعد في الآونة الأخيرة في الهجمات الفلسطينية على الإسرائيليين.

وقال الجيش الإسرائيلي إن الرجال تعرضوا لكمين عندما غادرت مركبتهم مدرسة دينية في حومش، وهي ما يُسمى بالبؤرة الاستيطانية، وهي واحدة من النوع الذي تم بناؤه دون تصريح من الحكومة.

تعتبر المستوطنات الإسرائيلية المقامة على الأراضي المحتلة منذ حرب عام 1967 غير قانونية بموجب القانون الدولي، على الرغم من رفض إسرائيل لذلك. يطالب الفلسطينيون بالأرض لإقامة دولة مستقلة مأمولة.

وعقب إطلاق النار، هوجمت منازل في قريتين فلسطينيتين بالحجارة، وأضرمت النيران في واحدة وتعرض اثنان من السكان للضرب فيما وصفه السكان المحليون بهجمات انتقامية من قبل المستوطنين الإسرائيليين.

تجمع المئات من المعزين في حومش صباح الجمعة، حيث صرح رئيس الحاخام الحاخام إليشاما كوهين: “[سنقول بصوت عالٍ وبوضوح أن هذا المكان لنا بالكامل”، ذكرت صحيفة تايمز أوف إسرائيل.

وندد بينيت بما وصفه بالهجوم “المروع”، وتعهد بأن “تضع قوات الأمن أيديها على الإرهابيين في القريب العاجل وسنضمن تحقيق العدالة”.

وأشادت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) التي تحكم قطاع غزة بإطلاق النار ووصفته بأنه جزء من “النضال المشروع”.

ونشر الجيش الإسرائيلي ثلاث كتائب إضافية في الضفة الغربية فيما كانت قوات الأمن تبحث عن المهاجمين.
وقالت وسائل إعلام إسرائيلية وفلسطينية إن عدة فلسطينيين اعتقلوا ليل الخميس فيما يتعلق بالتحقيق.

ويأتي إطلاق النار بعد سلسلة من الهجمات على اليهود الإسرائيليين في الأسابيع الأخيرة.

في الأسبوع الماضي في القدس، تم اعتقال فتاة فلسطينية تبلغ من العمر 14 عاما للاشتباه في قيامها بطعن جارها الإسرائيلي.
وقبل أيام، طعن فلسطيني رجلا يهوديا متشدداً في الشارع قبل أن يقتل برصاص حرس الحدود.

وفي الشهر الماضي قتل مسلح من حماس إسرائيليا وأصاب ثلاثة آخرين في البلدة القديمة بالقدس قبل أن يقتل بالرصاص.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.