تسجيل الدخول

رئيس وزراء هولندا الأسبق دريس فان أخت يلغي عضويته في حزب CDA بسبب موقفه من القضية الفلسطينية

2021-06-21T21:00:54+02:00
2021-06-21T21:01:20+02:00
الصحافة الأوروبية
admin21 يونيو 2021آخر تحديث : منذ شهر واحد
رئيس وزراء هولندا الأسبق دريس فان أخت يلغي عضويته في حزب CDA بسبب موقفه من القضية الفلسطينية

الهولندية: NOS

أنهى دريس فان أخت عضويته في حزب CDA بسبب موقف الحزب من القضية الفلسطينية.
كتب رئيس الوزراء السابق و الزعيم السابق للحزب الديمقراطي المسيحي، أنه لم يعد يشعر بالراحة مع حزبه.
و أضاف فان أخت البالغ من العمر 90 عام، أن السبب الرئيسي للرحيل هو موقف الحزب من القضية الفلسطينية.
وبحسبه، يواصل الحزب إدارة وجهه عن “المعاناة الهائلة التي يعاني منها الشعب الفلسطيني”.
كان فان أخت عضوًا في حزب CDA منذ أكثر من خمسين عامًا، وكتب أنه يغادر الحزب “بقلب يعتصر”.

وفقًا لفان أخت، فقد حاول لسنوات إقناع حزبه بتبني موقف أكثر إنصافًا.
لكنه فشل في ذلك، وهو يعترف بذلك الآن.
في أواخر مايو، صوت حزب CDA ضد عدة اقتراحات لمساعدة الفلسطينيين، بالنسبة لفان آخت، كان هذا الموقف السلبي هو العامل الحاسم.
لقد فقد الأمل في أن ينحاز حزبه إلى جانب القانون والعدالة والتضامن مع المظلومين.
قال: “لذلك شعرت بالغربة عن حزبي ولم أعد أشعر أن مكاني هناك، ولا يمكنني فعل أكثر من إلغاء عضويتي”.

في انتخابات عام 2017، لم يصوت فان أخت لصالح حزب CDA و في وقت لاحق اتضح أنه قد صوت لصالح حزب GroenLinks.
ويشير فان أخت في بيانه إلى أن التحالف الديمقراطي المسيحي نأى بنفسه بعيدًا عن مبادئه ومواقفه السياسية.
يتحدث عن القضية الفلسطينية، وليس عن الوضع الصعب للحزب منذ نتائج الانتخابات المخيبة للآمال ورحيل بيتر أومتزيخت.

“لقد أصابني سلوك فصيل الحزب الديمقراطي المسيحي بخيبة أمل شديدة وأهانني، أودعك في حزن”.
يمكن قراءة بيان فان أخت بالكامل على الموقع الإلكتروني للمنظمة التي أسسها، منتدى الحق.
يأسف زعيم حزب CDA ويبكي هوكيسترا على رحيل فان أخت، كتب على تويتر: “أنا أسف جداً لأن دريس فان أخت ألغى عضويته، أنا أقدر صداقتي معه واتصالي به كثيراً، ولن يتغير ذلك.
وبصفتنا حزب سنبقى نلتزم بالسلام الدائم في الشرق الأوسط من خلال العمل من أجل حل الدولتين”

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.