تسجيل الدخول

رجال أعمال من الإمارات يدعمون تهويد القدس من خلال خداع الفلسطينيين وشراء منازلهم

Nabil Abbas29 أغسطس 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
رجال أعمال من الإمارات يدعمون تهويد القدس من خلال خداع الفلسطينيين وشراء منازلهم

إسبانيا – HispanTv

ذكر مسؤول فلسطيني بارز أن دولة الإمارات العربية المتحدة ساهمت بشكل كبير في تهويد مدينة القدس.

ذكر نائب رئيس الحركة الإسلامية في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، كمال الخطيب، في تصريحات لقناة الجزيرة القطرية، أن أفراد إماراتيين يشترون منازل الفلسطينيين في شرق مدينة القدس، ثم يقومون ببيعها للمستوطنين الإسرائيليين.

ندد الخطيب بأن الإماراتيين يساعدون بذلك السياسات التوسعية للكيان الإسرائيلي في الأراضي المحتلة، حيث يعمل على تهويد مدينة القدس.

“لسوء الحظ، خدع السياح الإماراتيون الملاك الفلسطينيين لبيع منازلهم وأراضيهم بزعم أنهم يرغبون بالبقاء بالقرب من المسجد الأقصى.
لكن الإماراتيين يسلمونها للمستوطنين الإسرائيليين في مقابل الكثير من المال.

كما أشارت تقارير سابقة إلى أن رجل أعمال إماراتي مقرب من ولي عهد أبو ظبي، كان يحاول شراء المنازل والممتلكات الفلسطينية في القدس، وخاصة تلك الموجودة بالقرب من المسجد الأقصى.

سبق أن حذر كمال الخطيب في 6 يونيو 2018 في بيان له، من أن رجل الأعمال إماراتي عرض مبلغ 5 ملايين دولار على فلسطيني لشراء منزله المجاور للمسجد.
على ما يبدو، رفض صاحب المنزل، حتى عندما ارتفع العرض الأولي إلى 20 مليون دولار.

يمثل توسيع المستعمرات الإسرائيلية في الأراضي المحتلة إحدى العقبات الرئيسية أمام السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين وإقامة دولة فلسطينية مستقلة، وفقًا للمجتمع الدولي.

المصدرHispanTv
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.