تسجيل الدخول

رندا السنيورة للأمم المتحدة : النساء في فلسطين يواجهن العنف والإقصاء السياسي

2018-10-26T14:30:04+02:00
2018-10-26T14:31:21+02:00
الصحافة الأوروبية
Nabil Abbas26 أكتوبر 2018آخر تحديث : منذ سنتين
رندا السنيورة للأمم المتحدة : النساء في فلسطين يواجهن العنف والإقصاء السياسي

بريطانيا – الغارديان

تقول رندا السنيورة ، وهي أول امرأة فلسطينية تخاطب مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ، إن النساء يتم إقصاؤهن عن السياسة الفلسطينية واستبعادهن من محادثات السلام .
تحدثت في الأمم المتحدة يوم البارحة الخميس ، وقالت أنه في حين أن النساء في الأراضي المحتلة غالبا ما يواجهن أكبر قدر من العنف ، يتم التغاضي عنهن في الحياة السياسية والإنسانية للبلاد.

“إن الاحتلال الإسرائيلي والأزمة الإنسانية الناجمة عن ذلك عميقة وتؤدي إلى تفاقم عدم المساواة القائم بين الجنسين.
وقالت السنيورة إن النساء يتحملن بشكل غير متناسب أعمال العنف التي يتحملها جميع الفلسطينيين ، وغالبا ما تكون لها عواقب جنسانية محددة.

3000 - المركز الأوروبي الفلسطيني للإعلام - EPAL

وأوضحت أن النساء الفلسطينيات يواجهن الاعتداءات والتمييز من قبل الجيش الإسرائيلي على أساس يومي ، مضيفة أن تصاعد العنف السياسي يؤدي إلى زيادة العنف في المنزل.

وقالت السنيورة أمام مناقشة مجلس الأمن للأمم المتحدة حول المرأة والسلام والأمن:
“إن العنف المنزلي مرتفع بشكل مروع ، كما أن قتل النساء في ازدياد”.
هناك نقص في الخدمات وقليل من إمكانية الوصول إلى العدالة للنساء اللواتي يعانين مثل هذه الإساءات.

وتظهر إحصائيات الأمم المتحدة أنه على الرغم من الجهود الدولية ، فإن تمثيل المرأة في عمليات السلام قد توقف أو تراجع.

أضافت السنيورة التي وثقت انتهاكات حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ ثلاثة عقود ، إن النساء مستبعدات من المناصب الرئيسية على الرغم من وجود أدلة على أنهن مهمات في بناء الدعم الشعبي للسلام ، وتوفير الخبرة الأساسية عن حقوق الإنسان.
وقالت: “تمثيل النساء في مراكز صنع القرار الرئيسية ، بما في ذلك في مؤسسات السلطة الفلسطينية ، بالكاد يبلغ 5٪”.

“لقد تم تخصيص مساحة صغيرة لإدماج اهتمامات النساء الفلسطينيات في العمليات السياسية الأساسية ، بما في ذلك تحقيق إقامة الدولة الفلسطينية أو المصالحة الوطنية”.

المصدرtheguardian
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.