تسجيل الدخول

سياسي إسرائيلي: الإجراءات الإسرائيلية ضد غزة نابعة من خوفها من حركة حماس

Nabil Abbas27 مايو 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
سياسي إسرائيلي: الإجراءات الإسرائيلية ضد غزة نابعة من خوفها من حركة حماس

إسبانيا – HispanTv

أكد سفير الكيان الإسرائيلي السابق لدى الأمم المتحدة أن إجراءات هذا الكيان في قطاع غزة ترجع إلى خوفه من المقاومة الفلسطينية.

قال رون بروسور الأحد: “ليس لدى الحكومة الإسرائيلية سياسة واضحة فيما يتعلق بالوضع في غزة، لذا فإن تصرفاتها في هذه المنطقة ناشئة عن الخوف” الذي تشعر به ازاء جماعات المقاومة الفلسطينية.

على الرغم من أن المجتمع الدولي يدعم أي عملية عسكرية أو تدابير سياسية ضد غزة، يجادل بروسور بأن “إسرائيل تواصل سياستها المعلنة المتمثلة في غض الطرف” في هذا المجال.

وندد السفير الإسرائيلي السابق لدى الأمم المتحدة بأن “جميع المستويات السياسية لإسرائيل قررت تجاهل الواقع في غزة وفضلت تجاهل الوضع الحالي في الجيب الساحلي”.

كما انتقد أن “إسرائيل” ، بدلاً من تحقيق إنجاز سياسي حقيقي مع حركة المقاومة الإسلامية في فلسطين (حماس) ، تسعى فقط للعودة إلى التفاهمات السابقة الموقعة مع هذه الحركة الفلسطينية.

في جزء آخر من تصريحاته، أشار إلى العقيدة الأمنية الإسرائيلية تتألف من ثلاثة أركان: الردع والإنذار وانهاء المشاكل.

وشدد على أن “الركن الأول للعقيدة تم محوه، والثاني ضعيف والثالث ما زلنا ننتظر من إسرائيل تطبيقه في غزة”.

المصدرHispanTv
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.