تسجيل الدخول

سيقوم الكيان الإسرائيلي بفحص الرصاصة التي قتلت شيرين أبو عاقلة خلافاً لما اتفقت السلطة الفلسطينية عليه مع الولايات المتحدة

admin3 يوليو 2022آخر تحديث : منذ شهرين
سيقوم الكيان الإسرائيلي بفحص الرصاصة التي قتلت شيرين أبو عاقلة خلافاً لما اتفقت السلطة الفلسطينية عليه مع الولايات المتحدة

البريطانية: TheGuardian

قال الكيان الإسرائيلي إنه سيجري فحوص الطب الشرعي على الرصاصة التي قتلت الصحفية الفلسطينية الأمريكية شيرين أبو عاقلة، بعد يوم من تسليم المسؤولين الفلسطينيين الرصاصة إلى منسق الأمن الأمريكي لفحصها، بشرط ألا تكون إسرائيل مشاركة في فحصها.
وصرح المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي البريجادير جنرال ران كوخاف لراديو الجيش اليوم الأحد أن المحققين الإسرائيليين سيجرون الاختبار بحضور مراقبين أمريكيين.

وقال أكرم الخطيب، المدعي العام للسلطة الفلسطينية، لإذاعة صوت فلسطين، إن الاختبارات ستجرى في السفارة الأمريكية في القدس، لكن “حصلنا على ضمانات من المنسق الأمريكي بأن الفحص سيجري بواسطتهم، وأن الجانب الإسرائيلي لن يشارك”.
يهدد الخلاف الجديد بعرقلة ما بدا يوم السبت أنه خطوة كبيرة نحو حل المواجهة بين إسرائيل والفلسطينيين بشأن تحقيق في مقتل مراسل الجزيرة.
الصحفية البالغة من العمر 51 عامًا، وهي شخصية معروفة في العالم العربي، أصيبت برصاصة في رأسها في مدينة جنين بالضفة الغربية في مايو، قال زملاؤها في الموقع أنها كانت نيران إسرائيلية، أطلقت على مجموعة صحفيون يغطون غارة للجيش الإسرائيلي.
كانت أبو عاقله ترتدي خوذة وسترة واقية مكتوب عليها بوضوح “الصحافة”.
كما انتشرت اللقطات التي التقطت للشرطة الإسرائيلية وهي تقتحم موكب جنازة أبو عاقله في القدس، مما تسبب في قيام حاملي النعش بإلقاء نعشها، مما زاد من الغضب الفلسطيني والدولي.

في البداية، ألقت إسرائيل باللوم في مقتل الصحفية على مسلحين فلسطينيين، لكنها اعترفت منذ ذلك الحين بأن الجيش الإسرائيلي ربما قتلها “بالخطأ”.
قال الجيش إنه حدد البندقية التي ربما تكون قد استخدمت، لكنه لا يمكنه استخلاص أي استنتاجات ما لم تتم مقارنتها بالرصاصة.
وكانت السلطة الفلسطينية قد رفضت في السابق عرضًا إسرائيليًا لإجراء تحقيق مشترك تحت إشراف أمريكي، قائلة إنها لا تثق بإسرائيل وأن جيشها تعمد استهداف أبو عاقله.

تُظهر بيانات الجيش التي تم إصدارها بموجب قانون حرية المعلومات الإسرائيلي وحللتها منظمة يش دين الإسرائيلية لحقوق الإنسان، أن الجنود الإسرائيليين يتمتعون بحصانة شبه كاملة من الملاحقة القضائية في الحالات التي يتعرض فيها الفلسطينيون للأذى.
قالت السفارة الأمريكية إنه ليس لديها “أي شيء جديد في هذا الوقت” فيما يتعلق بتصريحات يوم الأحد من الجيش الإسرائيلي بأن خبراء إسرائيليين سيشاركون في تحقيق الطب الشرعي، على عكس ما تقول السلطة الفلسطينية إنه قيل لها.
دعت الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والسلطة الفلسطينية إلى إجراء تحقيق مستقل في وفاة أبو عاقله، وأحال الفلسطينيون القضية إلى محكمة الجنايات الدولية.
جاء الفصل الجديد في حرب الروايات حول مقتل الصحفية قبل أسبوع بقليل من زيارة متوقعة لإسرائيل والضفة الغربية المحتلة من قبل جو بايدن، مما يشكل اختبارًا دبلوماسيًا وداخليًا لرئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد، يائير لابيد.
وقال مسؤول فلسطيني، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته لأنه يناقش مسألة دبلوماسية، لوكالة أسوشييتد برس، إن هذه القضية أثيرت في مكالمة هاتفية أخيرة بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ووزير الخارجية الأمريكية، أنتوني بلينكين، وأن كلا الجانبين يأملان في حل المشكلة قبل وصول بايدن في 13 يوليو.
قال أنطون، شقيق أبو عاقلة، في بيان ليلة السبت إن الأسرة لم “يتم استشارتها أو إبلاغها من قبل أي جهة، مسئولة أو غير ذلك، بأن [تحقيق أمريكي فلسطيني] كان قيد الإعداد أو تم الترتيب له”، واصفاً أن الافتقار إلى الشفافية “مقلق”.
“لدينا شكوك جدية في أن هذه العملية ستؤدي إلى المساءلة، وقال “سنبقى يقظين في جهودنا لتحقيق العدالة لشيرين مهما كانت العقبات، وسنراقب هذه العملية عن كثب وبعين ناقدة للغاية”.

السلطة الفلسطينية تٌسلّم الرصاصة التي قتلت صحفية الجزيرة شيرين أبو عاقلة للولايات المتحدة الأمريكية

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.