تسجيل الدخول

شجار في البرلمان الهولندي بين حزب الإتحاد المسيحي وحزب فكر حول نفوذ السفارة الإسرائيلية على السياسيين في هولندا

2019-11-28T18:47:51+01:00
2019-11-28T18:58:53+01:00
الصحافة الأوروبية
Nabil Abbas28 نوفمبر 2019آخر تحديث : منذ 12 شهر
شجار في البرلمان الهولندي بين حزب الإتحاد المسيحي وحزب فكر حول نفوذ السفارة الإسرائيلية على السياسيين في هولندا

الهولندية – NOS

نشأ شجار كلامي بين متحدثين من حزب الاتحاد المسيحي وحزب فكر في البرلمان الهولندي حول تأثير السفارة الإسرائيلية على عمل السياسيين الهولنديين.

السبب هو اقتراح تم تقديمه من حزب الإتحاد المسيحي تم تبنيه الأسبوع الماضي.

وفقا لصحيفة هآرتس الإسرائيلية، ساهم موظفو السفارة الإسرائيلية في دانهاخ في هذا الاقتراح.

أدى هذا إلى غضب حزب Denk وطلب نقاشا مع الحكومة حول هذه القضية.
ووصف زعيم الحزب كوزو ذلك بأنه تأثير غير مرغوب فيه من قبل إسرائيل على عمل البرلمانيين الهولنديين، قائلاً بأنه “تدخل في ديمقراطيتنا.”

تم اتهام حزب Denk نفسه لسنوات حول التعاون مع السلطات التركية، ولكن وفقا لزعيم الحزب توناهان كوزو لا يوجد دليل على ذلك.

تسميات البضائع:
كان اقتراح حزب الإتحاد المسيحي يتعلق بحكم صادر عن المحكمة الأوروبية، حيث يجب التعريف بوضوح على المنتجات القادمة من الأراضي التي تحتلها إسرائيل “المستوطنات”.
يجب أن يكون مصدر البضائع واضحاً على الملصق بشكل دقيق، كما ترى المحكمة الأوروبية، والحكومة الهولندية دعمت ذلك.

يعتقد حزب الإتحاد المسيحي، وهو من الإئتلاف الحاكم، أن شرط الملصق يجب أن ينطبق أيضًا على المنتجات من الأراضي المحتلة الأخرى في العالم، مثل الجزء من قبرص الذي تسيطر عليه تركيا.

يجب أن يسعى مجلس الوزراء في بروكسل إلى تطبيق القواعد في جميع الأراضي المحتلة في العالم، أو عدم تطبيقها على الإطلاق.

يقول عضو البرلمان جويل فوردويند من الإتحاد المسيحي إنه كتب هذا الاقتراح بنفسه، على الرغم من أنه لا ينكر أن لديه علاقة جيدة مع السفارة الإسرائيلية.
وقال “إذا كان السيد كوزو يريد الشجار معي حول من هو الأكثر اتصالاً بالسفارة “يقصد السفارة التركية”، فسوف أقبل ذلك بكل سرور بالطبع، لكنني أخشى أن يتخلى عنه”.

تم تبني اقتراح مناقشة القضية خلال فترة وجيزة في اجتماع للجنة عملية السلام في الشرق الأوسط.
علق النائب عن حزب الإتحاد المسيحي متهكماً: “لكنني سأنتظر أولاً تعليمات السفير الإسرائيلي بشأن مداخلاتي”.

المصدرNOS
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.