تسجيل الدخول

شركة انتاج المثلجات بن أند جيري توقف بيع منتاجاتها في الضفة الغربية والقدس الشرقية استجابة لدعوات المؤيدين لفلسطين

admin20 يوليو 2021آخر تحديث : منذ 7 أيام
شركة انتاج المثلجات بن أند جيري توقف بيع منتاجاتها في الضفة الغربية والقدس الشرقية استجابة لدعوات المؤيدين لفلسطين

الهولندية: AD

ستتوقف شركة صناعة الآيس كريم Ben & Jerry’s عن بيع الآيس كريم في الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل والقدس الشرقية، وتقول الشركة إن بيع بضاعتها هناك لا يتماشى مع قيم الشركة.
وبذلك، فإن شركة Ben & Jerry، المملوكة لشركة Unilever ولكنها حافظت على استقلاليتها عن مناقشة سياستها، تستجيب للناشطين المؤيدين للفلسطينيين.

أعلنت شركة Ben & Jerry’s، التي تأسست عام 1978 في ولاية فيرمونت بالولايات المتحدة الأمريكية، يوم الاثنين أنها لن تجدد عقد الترخيص طويل الأجل مع الشركة المصنعة والموزع الإسرائيلي الذي ينتهي في نهاية هذا العام.
وقالت الشركة في بيان إنها اتخذت القرار “بسبب اعتراضات من المعجبين والشركاء”.

في جميع الاحتمالات، تشير في هذا إلى مجموعة ‘Vermonters for Justice in Palestine’.
وكانت الجماعة دعت في وقت سابق شركة الآيس كريم إلى إنهاء “تواطؤها في الاحتلال الإسرائيلي وانتهاك حقوق الإنسان الفلسطيني”.
ستستمر شركة Ben & Jerry’s في العمل في إسرائيل، ولكن ليس في الأراضي المحتلة.
يعيش ما يقرب من 700 ألف إسرائيلي في الأراضي المحتلة، بالإضافة إلى 3 ملايين فلسطيني.

في عام 2000، استحوذت شركة Unilever على الشركة، لكنها احتفظت بالاستقلالية لمواصلة الحديث.
وقالت شركة يونيليفر في بيان إنها “ما زالت ملتزمة بوجودها في إسرائيل” لكنها تحترم قرار بن آند جيري.

‘خطأ أخلاقي’
ووصف رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت قرار بن آند جيري بأنه “خطأ أخلاقي”.
وفقا لبينيت، هناك “عدة أنواع من الآيس كريم، ولكن هناك دولة يهودية واحدة فقط”، مقاطعة إسرائيل، الديمقراطية المحاطة بجزر الإرهاب، هي الطريق الخطأ، المقاطعة لن تنجح، سوف نعارضها بكل قوة.

يؤيد حزب بينيت سياسة الاستيطان الإسرائيلية، معظم الدول تعتبر هذه المستوطنات غير شرعية، لكن إسرائيل تحارب ذلك.

يرحب متحدث باسم منظمة التحرير الفلسطينية بقرار بن وجيري وقف بيع الآيس كريم في القدس الشرقية والضفة الغربية.
وقال واصل أبو يوسف “نرحب بقرار أي شركة بوقف عملها واستثمارها في المستوطنات الإسرائيلية”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.