تسجيل الدخول

صاروخ ينفجر بمنطقة مفتوحة في أشكول واسرائيل ترد بغارات جوية على ثلاثة تجمعات لحماس في قطاع غزة

Nabil Abbas25 أكتوبر 2018آخر تحديث : منذ سنتين
صاروخ ينفجر بمنطقة مفتوحة في أشكول واسرائيل ترد بغارات جوية على ثلاثة تجمعات لحماس في قطاع غزة

هولندا – israeltoday

كتبت صحيفة اسرائيل اليوم الالكترونية الصادرة في هولندا بتاريخ اليوم الخميس 25 اكتوبر 2018.

المعابر الحدودية إلى قطاع غزة أعيد فتحها للتو ، وتم السماح باستيراد الوقود  الذي تموله قطر ، وجاءت الإجابة:
ليلة الأربعاء انفجر صاروخ في منطقة أشكول.
لحسن الحظ ، سقط على الأرض المفتوحة ، دون التسبب في أضرار

الساعة 2.17 ليلا ، انطلقت صفارات الإنذار في أحياء قطاع غزة.

تم تفعيل نظام الدفاع الصاروخي للقبة الحديدية، لكن لم يوقف الصاروخ، هذه المرة كنا محظوظين لأن الصاروخ سقط على الأرض المفتوحة.
ردا على ذلك ، هاجمت القوات الجوية الإسرائيلية أهدافًا في قطاع غزة.

وركزت الهجمات على ثلاثة مجمعات تابعة لحماس في شمال وجنوب قطاع غزة.
وشملت الأهداف معسكر تدريب ومكان لتخزين الأسلحة ومرفق عسكري لحركة حماس.

وعلى الرغم من أن حماس قد نأت بنفسها عن الهجوم الصاروخي ، فإنها لا تزال تعتبر مسؤولة عن كل ما يحدث في قطاع غزة الذي تسيطر عليه ، بحسب متحدث باسم الجيش الإسرائيلي.

حماس مسؤولة عن عواقب الأنشطة الإرهابية ضد مواطني إسرائيل.
يعد الجيش لسيناريوهات مختلفة وسيستمر في ضمان سلامة المواطنين الإسرائيليين.
فقبل ثمانية أيام، سقط صاروخ من غزة على منزل في بئر السبع ، ان الهجوم وقع بعد وقت قصير من سماح إسرائيل بمرور الوقود الذي يموله قطر إلى قطاع غزة.

يبدو أنه ليس كل شخص في غزة ، أو أي مكان آخر ، لديه مصلحة في تهدئة الوضع المتوتر والاتفاق بين إسرائيل وحماس.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد صرح عدة مرات بأنه لن يوافق على اتفاق بين إسرائيل وقطاع غزة دون مشاركته.
قبل عام تقريبًا ، وافقت حماس والسلطة الفلسطينية في اتفاق المصالحة على أن تسيطر السلطة الفلسطينية على قطاع غزة ، لكن ذلك لم يحدث بعد.

المصدرisraeltoday
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.