تسجيل الدخول

صحيفة اسرائيلية: الإتحاد الأوروبي يواصل تمويل المنظمات التي تدعو لمقاطعة اسرائيل خلافا لسياسته المعلنة

Nabil Abbas23 يناير 2019آخر تحديث : منذ سنتين
صحيفة اسرائيلية: الإتحاد الأوروبي يواصل تمويل المنظمات التي تدعو لمقاطعة اسرائيل خلافا لسياسته المعلنة

هولندا – brabosh

كتبت صحيفة Brabosh “صوت اسرائيلي أخر” الصادرة في هولندا.

كشف تقرير موسع نشرته وزارة الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلية يوم الأربعاء، أن الاتحاد الأوروبي يعمل على النقيض من السياسة المعلنة والتصريحات السابقة لفيديريكا موغيريني، وزيرة الشؤون الخارجية في الاتحاد، ققد حول ملايين اليورو إلى المنظمات غير الحكومية التي تروج لمقاطعة اسرائيل.

ويأتي التقرير في أعقاب دراسة معمقة سابقة نشرتها وزارة الشؤون الاستراتيجية في مايو 2018 بشأن تمويل الاتحاد الأوروبي لمؤسسات مقاطعة إسرائيل في عام 2016.

في ذلك الوقت، حث وزير الشؤون الاستراتيجية جلعاد إردان، الوزيرة موغيريني على وقف تحويل الأموال على الفور لهذه المنظمات.

حينها ردت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي على ذلك، بأن هناك إجراءات صارمة للمراقبة والتحقق لضمان أنه لم يتم استخدام أي أموال من الاتحاد الأوروبي لتعزيز مقاطعة إسرائيل.

أوعز وزير اردان لوزارته لتوسيع الأبحاث حول بيانات الاتحاد الأوروبي التي نشرت في 2017-2018، ووجدت هذه الأبحاث أنه على الرغم من تصريحات موغيريني، وبما يتعارض مع السياسة الرسمية للاتحاد الأوروبي المعارضة للمقاطعة، تم تحويل أكثر من 5 ملايين يورو من الأموال إلى عشر منظمات تروج للمقاطعة ضد إسرائيل.

هذه النتائج تتفق مع نتائج تقرير صدر مؤخرا عن المحكمة الأوروبية لمراجعة الحسابات (ECA)، وهيئة التدقيق المالي للاتحاد الأوروبي، أظهرت أوجه قصور كبيرة في قدرة الاتحاد الأوروبي لمراقبة الأموال تم تحويلها إلى العديد المنظمات التي حصلت على دعم الاتحاد الأوروبي.

وقال الوزير أردان أنه في ضوء نتائج التقرير: “لقد حان الوقت أن يبدأ الاتحاد الأوروبي إعادة فحص شاملة لسياسته.
بدلاً من الاختباء وراء بيانات فارغة ، يجب على الاتحاد الأوروبي أن يتابع سياساته ويوقف على الفور تمويل المنظمات التي تروج للمقاطعة ضد دولة إسرائيل “.

المصدرBrabosh
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.