تسجيل الدخول

طائرة مسيرة للكيان الإسرائيلي هي من فجرت قارب الصيادين الثلاثة وأودت بحياتهم قبالة سواحل غزة

admin12 مارس 2021آخر تحديث : منذ 8 أشهر
طائرة مسيرة للكيان الإسرائيلي هي من فجرت قارب الصيادين الثلاثة وأودت بحياتهم قبالة سواحل غزة

البريطانية: The Guardian

قالت وزارة الداخلية قي غزة التي تديرها حماس يوم الخميس إن ثلاثة صيادين فلسطينيين قتلوا في انفجار بحري واجهوا طائرة مسيرة للكيان الإسرائيلي محملة بالمتفجرات سقطت في البحر وانفجرت في قاربهم .
ولم يكن لدى متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي تعقيب فوري، وقت الانفجار الذي وقع يوم الأحد و نفى الجيش الإسرائيلي أي ضلوع له في الحادث.

يأتي الحادث في وقت كان فيه مسلحون فلسطينيون يختبرون إطلاق صواريخ في البحر، وقالت منظمة حقوق الإنسان، المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، يوم الأحد، إن قارب الصيد ربما يكون قد أصيب بالصدفة.

لكن إياد البزم المتحدث باسم وزارة الداخلية في غزة قال أنه ليس هناك صاروخ فلسطيني أصاب قارب الصيد وإن أجزاء من طائرة إسرائيلية بدون طيار كانت تحمل متفجرات تم اكتشافها في شباك القارب.
انفجرت الطائرة بدون طيار بينما كان الصيادون يرفعون شباكهم، مما أسفر عن مقتل الثلاثة.

وقال بوزم إن الطائرة بدون طيار كانت على الأرجح في المياه منذ الهجوم الإسرائيلي على سفينة بحرية فلسطينية في 22 فبراير قبالة غزة.
وقال الجيش الإسرائيلي في ذلك الوقت إن قواته لاحظت نشاطًا بحريًا مشبوهًا قبالة شاطئ غزة وأحبطت “تهديدًا محتملاً لسفن البحرية الإسرائيلية”، دون الخوض في تفاصيل الأسلحة المستخدمة.

نادرا ما يعلق الجيش الإسرائيلي علنا ​​على استخدام الطائرات بدون طيار التي تحمل متفجرات.
وسيطرت حماس، وهي جماعة إسلامية متشددة، على غزة في عام 2007، ويخضع القطاع الساحلي، الذي يقطنه مليوني فلسطيني، منذ ذلك الحين لحصار تفرضه إسرائيل ومصر، اللتين أشارتا إلى أن سبب الحصار هو مخاوف أمنية.

المصدرThe Guardian
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.