تسجيل الدخول

عضو الكونغرس ترفض تدخل الولايات المتحدة في تحقيق المحكمة الجنائية الدولية بشأن الجرائم الإسرائيلية

admin5 مارس 2021آخر تحديث : منذ شهرين
عضو الكونغرس ترفض تدخل الولايات المتحدة في تحقيق المحكمة الجنائية الدولية بشأن الجرائم الإسرائيلية

الإسبانية: HispanTv

عضو الكونغرس الأمريكية رشيدة طليب ترفض تدخل واشنطن في قرار المحكمة الجنائية الدولية بالتحقيق في جرائم الحرب في فلسطين المحتلة.
” لا أحد فوق القانون، تتمتع المحكمة الجنائية الدولية بسلطة وواجب إجراء تحقيق مستقل ونزيه وتحقيق العدالة لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان وجرائم الحرب في فلسطين وإسرائيل.
ونددت النائب الديمقراطي في رسالة صدرت الخميس على تويتر: “على الولايات المتحدة ألا تتدخل في قدرتها على القيام بذلك”  .
النائب العام للمحكمة الجنائية فاتو بنسودا، أعلنت يوم الاربعاء فتح تحقيق في جرائم الحرب الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بعد القرار الذي صدر في 5 فبراير بأن لديها الاختصاص للتحقيق في الفظائع التي يرتكبها الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة والقدس، وهي أراض تحتلها إسرائيل منذ أكثر من 50 عامًا.
ومع ذلك، انتقد البيت الأبيض قرار الهيئة المذكورة.
وقال وزير الخارجية، أنتوني بلينكين، في نفس اليوم على تويتر إن الولايات المتحدة تعارض بشدة التحقيق وإنها ستواصل الحفاظ على “التزامها الراسخ بإسرائيل وأمنها”.

من جهته، أكد المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس في مؤتمره الصحفي اليومي أن إدارة الرئيس جو بايدن ترفض فتح التحقيق.
وقالت المتحدثة ” نعارض بشدة ونشعر بخيبة أمل إزاء إعلان المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية عن فتح تحقيق في الوضع الفلسطيني”.
هذا، فيما أوضحت بنسودة في يونيو الماضي أن التحقيق في جرائم الحرب التي ارتكبها كيان تل أبيب بحق الفلسطينيين لا يواجه أي عقبات، رافضة مزاعم وتحذيرات إسرائيل وحليفتها الأمريكية بوقف العملية.

رفع الفلسطينيون دعاوى قضائية ضد إسرائيل أمام محكمة لاهاي لمحاكمتهم ودفع ثمن جرائم حرب أو الجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبت ضد الفلسطينيين في الأراضي المحتلة، بالإضافة إلى الاستيلاء غير القانوني على أراضيهم وهدم منازلهم والاعتقالات التعسفية غير القانونية.

المصدرHispanTv
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.