غضب وادانة من الفلسطينيين لزيارة نتنياهو لمدينة الخليل وتحذير من التداعيات

غضب وادانة من الفلسطينيين لزيارة نتنياهو لمدينة الخليل وتحذير من التداعيات

إسبانيا – HispanTv

يستنكر الفلسطينيون الزيارة “الاستفزازية” لرئيس وزراء الكيان الإسرائيلي إلى المسجد الإبراهيمي في الخليل، محذرين من “النتائج الخطيرة” لهذه الخطوة.

يخطط بنيامين نتنياهو لزيارة المسجد الإبراهيمي التاريخي المقدس في مدينة الخليل الفلسطينية، حيث سيلقي خطابًا علنيًا، كجزء من حملته الانتخابية.

أثار الإعلان موجة من الرفض والاستنكار من جانب جميع الجماعات الفلسطينية.

اعتبرت وزارة خارجية السلطة الوطنية الفلسطينية أن هذه الزيارة “الاستفزازية” هي جزء من “مؤامرة” من اليمين الإسرائيلي المتطرف للفوز بالانتخابات وتهويد مدينة الخليل القديمة. من جانبها، حذرت وزارة الشؤون الدينية الفلسطينية من “العواقب الوخيمة” التي قد تترتب على هذه الزيارة، مذكّرة بالانتفاضة والغضب الذي أشتعل عند زيارة رئيس الوزراء السابق أرييل شارون إلى مسجد المسجد الأقصى، في القدس.

قال حازم قاسم ، المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية حماس، إن نتنياهو “الفاشل” يعتزم تحسين صورته من خلال هذا “العرض”، وأضاف “إن زيادة جرأة الكيان الإسرائيلي في تدنيس الأماكن المقدسة هي نتيجة لسلوكيات بعض الدول في المنطقة وتطبيع العلاقات مع كيان الاحتلال”.

حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية، أشارت إلى أن نتنياهو يريد “استعادة مكانته بعد تلقيه ضربات شديدة” من قبل حركة المقاومة الإسلامية في لبنان حزب الله، التي دمرت في نهاية الأسبوع عربة مدرعة إسرائيلية  جنوب لبنان، حيث قتل وجرح عدة عسكريين.

بدوره، أشار نائب حاكم الخليل، جليل دودين، إلى أنه من خلال هذه الزيارة إلى الخليل، لن يتمكن رئيس الوزراء الإسرائيلي من “تغيير الواقع التاريخي والديني” لهذه المدينة.

شددت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين على أن زيارةةنتنياهو “تم تأطيرها ضمن ما يسمى بـ” اتفاق القرن “الذي دعا إليه الأمريكيون.

لم يحضر أي رئيس للكيان الإسرائيلي أو تحدث في مثل هذه الحملات الإنتخابية في الخليل، وقلة منهم زاروا المدينة، وكان شارون آخر رئيس وزراء إسرائيلي قد زار الخليل في عام 2002 ، رغم أنه لم يغادر سيارته.

المصدر - HispanTv
رابط مختصر
2019-09-04 2019-09-04
Nabil Abbas