تسجيل الدخول

فصائل منظمة التحرير: لن يكون هناك إنتخابات فلسطينية بدون القدس

admin13 أبريل 2021آخر تحديث : منذ 3 أشهر
فصائل منظمة التحرير: لن يكون هناك إنتخابات فلسطينية بدون القدس

السلوفاكية: SVET

حذرت الفصائل الفلسطينية في منظمة التحرير، من أن انتخابات المجلس التشريعي الفلسطيني لن تجرى إذا منع الكيان الإسرائيلي الشعب الفلسطيني من التصويت في القدس الشرقية.
من المقرر إجراء الانتخابات البرلمانية الفلسطينية في 22 مايو.
وقالت الفصائل الفلسطينية في بيان مشترك يوم الاثنين بعد اجتماع لبحث هذه القضية: “بدون القدس، لن تكون هناك انتخابات فلسطينية وليس لإسرائيل حق النقض”.

وكتبت منظمة التحرير الفلسطينية في بيانها أن “الفصائل دعت المشاركين في المجتمع الدولي، بما في ذلك الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والصين، إلى الضغط على الكيان الإسرائيلي، لعدم عرقلة مسار الانتخابات”.

حماس ترفض اتفاقيات أوسلو
وبحسب وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية وفا، فإن ممثلين عن حركة فتح وحلفائها المقربين داخل منظمة التحرير الفلسطينية، وكذلك ممثلين عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين المدرجة في قائمة المنظمات الإرهابية لدى الولايات المتحدة الأمريكية، حضرت الاجتماع.

حددت اتفاقيات أوسلو، التي وقعتها إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية ، إجراءات محددة لإجراء الانتخابات الفلسطينية، بما في ذلك البنود التي تلزم إسرائيل بالسماح للفلسطينيين في القدس الشرقية بالتصويت في مكاتب البريد هناك.

كما تنص الاتفاقيات على وجوب قبول كل فصيل فلسطيني في الانتخابات بشرعية وثيقة أوسلو التي تلزم الفلسطينيين بالاعتراف بإسرائيل ونبذ الكفاح المسلح.
وترفض بعض الفصائل الفلسطينية، التي أعلنت مشاركتها في الانتخابات المقبلة، اتفاقات أوسلو، ومن بين هذه الفصائل حماس والجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

أعلن مسؤولون فلسطينيون أن إسرائيل لم ترد بعد على طلب رسمي للسماح للفلسطينيين بالتصويت في القدس الشرقية.
وفقًا لتايمز أوف إسرائيل، من غير المرجح أن تسمح السلطات الإسرائيلية بإجراء تصويت داخل المدينة أو اجراء حملات انتخابية من قبل المرشحين الفلسطينيين، وخاصة من حركة حماس، التي تعتبر منظمة إرهابية لدى إسرائيل.

قال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني جانك يوم الاثنين إن إسرائيل “لن تتدخل في القرارات السياسية الفلسطينية”، لكنه قال “لن نوافق على العمل مع حماس، وهي منظمة إرهابية احتجزت السكان الفلسطينيين كرهائن في غزة”.

كما أشارت الصحيفة الإسرائيلية اليومية إلى أن هناك تكهنات متزايدة في الأراضي الفلسطينية بأن الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد يحاول تأجيل أو حتى إلغاء الانتخابات لأنه يخشى الخسارة أمام منافسيه في فتح أو انتصار حماس، وهو ما يعززه الفتنة الداخلية في فتح.
وفقا للصحيفة، يمكن لقيادة السلطة الفلسطينية أيضا استخدام قضية مشاركة القدس الشرقية في الانتخابات كحجة لتأجيل الانتخابات إذا قررت إسرائيل عدم السماح للفلسطينيين بالإدلاء بأصواتهم في المدينة.

المصدرSVET
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.