تسجيل الدخول

فلسطين تطلب من المحكمة الجنائية الدولية التحقيق في جرائم حرب ترتكبها إسرائيل

Nabil Abbas24 يوليو 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
فلسطين تطلب من المحكمة الجنائية الدولية التحقيق في جرائم حرب ترتكبها إسرائيل

إسبانيا – HispanTv

تدعو منظمة التحرير الفلسطينية إلى تقديم الدعم في جميع أنحاء العالم لتقديم قضية ضد الجرائم الإسرائيلية إلى المحكمة الجنائية الدولية.
بعث الأمين العام لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، البارحة الثلاثاء رسائل إلى وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي وروسيا والصين والهند وكندا وأستراليا واليابان، فضلاً عن دول أمريكا اللاتينية للتنديد بهدم المنازل الفلسطينية في الضفة الغربية.

دعا السياسي الفلسطيني إلى تقديم دعم عالمي لإجراء تحقيق عاجل من قبل المحكمة الجنائية الدولية ومقرها لاهاي (هولندا) حول “النزوح الجماعي وهدم المنازل الفلسطينية” على مشارف القدس، ما وصفه بأنه “جريمة حرب”.

حذر عريقات من أن الإجراء الإسرائيلي يسعى إلى طرد الفلسطينيين من أراضيهم، وتشجيع التطهير العرقي وتوسيع المستوطنات غير القانونية في الجزء الشرقي من القدس.

بدأ الكيان الإسرائيلي يوم الاثنين في هدم مائة منزل فلسطيني في حي صور باهر لاعتباره “غير قانوني”.
تقع المباني التي تأثرت بالعملية الإسرائيلية في شرق القدس، المنطقة التي احتلتها إسرائيل خلال الحرب العربية الإسرائيلية عام 1967.

في إجراء لم يعترف به المجتمع الدولي على الإطلاق، ضمت إسرائيل مدينة القدس بأكملها في عام 1980، بحجة أنها العاصمة “الأبدية” للدولة الإسرائيلية التي أعلنت نفسها.

أدت عمليات الهدم الجديدة لمنازل الفلسطينيين من قبل إسرائيل في الضفة الغربية المحتلة إلى إدانة دولية.

و نددت منظمة الأمم المتحدة الدولية يوم الاثنين بأن الإجراء الإسرائيلي ينتهك القانون الإنساني الدولي، في حين قال الاتحاد الأوروبي إن هذه السياسة الإسرائيلية تضعف احتمالات السلام الدائم.

وفي الوقت نفسه، اعتبرت جامعة الدول العربية عمليات الهدم بمثابة أسوأ حلقة من جرائم إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني منذ عقود، بالنظر إلى أن هذه المباني بنيت في المنطقة (أ) التي يجب أن تكون تحت سيطرة السلطة الوطنية الفلسطينية بموجب اتفاقية أوسلو لعام 1993.

المصدرHispanTv
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.