تسجيل الدخول

فيروس كورونا يلقي بظله على طقس مقدس للمسيحيين الأرثوذكس في بيت لحم

Nabil Abbas19 أبريل 2020آخر تحديث : منذ 6 أشهر
فيروس كورونا يلقي بظله على طقس مقدس للمسيحيين الأرثوذكس في بيت لحم

الشبكة الأوروبية: Euronews

وصلت “النار المقدسة” وهي أحد أقدس رموز عيد الفصح لدى المسيحيين الأرثوذكس إلى مدينة بيت لحم بالضفة الغربية يوم البارحة السبت 18 أبريل.

لكن تفشي فيروس كورونا لم يسمح بتواجد مجموعة كبيرة من الأرثوذكس الشرقيين كما جرت العادة لاستقبالها.
في الأوقات العادية، كانت ساحة دير بيت لحم مليئة بآلاف الحجاج والمصلين الذين يمررون النار المقدسة إلى بعضهم البعض لإضاءة شموعهم.
هذا العام، تم حظر الحشود في محاولة للحد من انتشار الفيروس.

طقوس النار المقدسة، التي يتم الاحتفال بها قبل يوم عيد الفصح الأرثوذكسي، تشير إلى الاعتقاد بأن النار تظهر تلقائيًا كل عام من قبر يسوع في القدس.

تعود الطقوس إلى 1200 عام على الأقل، والتفاصيل الدقيقة لمصدر الشعلة هي سر محمي.

يتم توزيع النار من القدس على بيت لحم، حيث يقول التقليد أنه ولد يسوع، وعلى عدد من الدول الأرثوذكسية الشرقية.

مع استمرار عمليات الإغلاق بسبب فيروس كورونا، قال “الكيان الإسرائيلي” أنه سيتخذ ترتيبات لمساعدة قادة الكنيسة على نقل الشعلة إلى الدول ذات الأغلبية الأرثوذكسية بما في ذلك اليونان وروسيا ورومانيا.

المصدرEuronews
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.