تسجيل الدخول

قائد الجهاد الإسلامي من إيران: سنهاجم “الكيان الإسرائيلي” من الشمال والجنوب

Nabil Abbas4 يناير 2019آخر تحديث : منذ سنتين
قائد الجهاد الإسلامي من إيران: سنهاجم “الكيان الإسرائيلي” من الشمال والجنوب

هولندا – Brabosh

خلال زيارة لطهران يوم 29 ديسمبر 2018، التقى زياد نخلة، القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية، بكبار قادة إيران، بما في ذلك المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي والرئيس حسن روحاني.

وقال رئيس مجلس الأمن الأعلى الإيراني علي شمخاني: “لقد كانت إيران داعمة دوما للشعب الفلسطيني المضطهد منذ بداية قيام الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وهذا ما يحثنا عليه ديننا والمعتقدات الإنسانية وسوف نستمر بذلك حتى تحقيق النصر الكامل للمقاومة ”

أجرى نخلة مقابلة مع قناة العالم الإيرانية التلفزيونية ، كشف فيها عن خطة محور المقاومة ، الذي تقوده إيران ، لمهاجمة إسرائيل من الشمال والجنوب.

أعلن نخلة أنه في المواجهة المقبلة مع الاحتلال، سيبدأ محور المقاومة بالعمل من الشمال [لبنان] و الجنوب [غزة] .

ستكون هناك قنوات مفتوحة للتعاون، دون أي قيود أو خطوط حمراء.
سيتم الرد على كل هجوم إسرائيلي باستجابة من محور المقاومة بأكمله.

جميع القوى ستشارك لأنها تشكل محورًا واحدًا :

وأضاف نخلة: ” سنخرج من تحت الأرض ومن فوق الأرض، الاحتلال يجب أن يرانا في كل مكان، أنا متأكد من أننا سنهزم المشروع الصهيوني وسيختفي هذا الكيان، وسنواصل المقاومة ولن ننسحب”
في المقابلة ناقش نخلة عدة أمور:

1- قال أنه خلال المواجهات الأخيرة في إسرائيل مع مختلف الفصائل في قطاع غزة ، طلبت إسرائيل وقف إطلاق النار من قبل وسيط مصري لأول مرة ولو لم يتوقف اطلاق النار لكانت المعركة شملت المدن في “الأراضي المحتلة”.

2- وجه نداء إلى السلطة الفلسطينية للجلوس مع مجموعات المقاومة، إذا لم يحدث هذا، ستصبح السلطة الفلسطينية “زائدة عن الحاجة”.

3- إن خطة الجهاد الإسلامي والشعب الفلسطيني في الضفة الغربية هي مقاومة الاحتلال بوسائل شعبية وعسكرية ، بما في ذلك الهجمات التي ينفذها شخص واحد.

4- تتركز الجهود حاليا على نسف “صفقة القرن” التي هي مؤامرة جديدة لترامب لاغراق المنطقة في الإرهاب.

5- الدول العربية فشلت في تعاملها مع إسرائيل، حيث تم الكشف مؤخرا عن تطبيعهم مع إسرائيل.

6- كان إعلان القدس كعاصمة لإسرائيل خطوة خاطئة من قبل الحكومة الأمريكية وقد حققت المقاومة بعض الإنجازات الحقيقية في الحرب ضد هذا الاعتراف.

7- المقاومة في لبنان وفلسطين تكتسب زخما بالتزامن مع انهيار الخط العربي، فقد فشلت جميع خطط السلام.

8- لا شيء يطبق من اتفاقات أوسلو ، باستثناء التعاون الأمني ​​وبعض مصادر التمويل للسلطة الفلسطينية.

في الأسبوع الأخير من ديسمبر 2018 ، زار وفد من حماس إيران بقيادة محمود الزهار ، أحد أعضاء المكتب السياسي للمنظمة.
في النصف الثاني من يناير 2019 ، من المتوقع أن يزور إسماعيل هنية القيادي في حماس إيران.

إيران تعزز علاقاتها مع حماس والجهاد الإسلامي في العلن ، بينما تعزز قبضتها العسكرية على سوريا لفتح جبهة هضبة الجولان الجديدة ضد إسرائيل بمقاتلي حزب الله والمليشيات الموالية للشيعة.

المصدرBrabosh
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.