قصف إسرائيلي على غزة وإصابة اسرائيليين اثنين في عملية طعن في الضفة الغربية

قصف إسرائيلي على غزة وإصابة اسرائيليين اثنين في عملية طعن في الضفة الغربية

فرنسا – Euronews

قال الجيش الإسرائيلي البارحة السبت، إن القوات الإسرائيلية قصفت مواقع لحركة حماس الفلسطينية في قطاع غزة بعد إطلاق صواريخ على الكيان الإسرائيلي من الجيب الفلسطيني.

هذا وأعلن الجيش، أن إسرائيليين اثنين أصيبوا بجروح في الضفة الغربية بعد تعرضهما لعملية طعن.

قصف إسرائيلي على غزة: حصل تبادل إطلاق النار ليلاً بعد استشهاد شابين فلسطينيين بنيران إسرائيلية خلال صدامات بالقرب من السياج العازل الذي يفصل الأراضي المحتلة عن قطاع غزة الخاضع للحصار الإسرائيلي منذ أكثر من 10 سنوات.

ففي وقت متأخر من ليلة الجمعة، أطلقت “خمس قذائف من قطاع غزة باتجاه الأراضي المحتلة”، بحسب بيان صادر عن الجيش.

وقال متحدث عسكري إنها “سقطت في حقول في جنوب البلاد على الحدود مع الجيب الفلسطيني”. وردًا على ذلك، قال الجيش في بيان له، إن “طائرة ودبابة قصفتا أهدافًا لحماس في شمال قطاع غزة، بما في ذلك موقعًا ومواقع عسكرية”.

وفي وقت لاحق السبت دخلت طائرة مسيرة أرسلت من جنوب غزة، المجال الجوي للأراضي المحتلة كما أعلن الجيش في بيان آخر. وألقت الطائرة “ما يبدو بأنه عبوة ناسفة” قرب الجدار الفاصل ما ألحق أضرارا بآلية عسكرية قبل أن تعود إلى غزة. وقال الجيش إنه ردا على ذلك استهدفت طائرة اسرائيلية “المجموعة التي أرسلت الطائرة المسيرة”.

في أغسطس، أثار إطلاق سلسلة من القذائف الصاروخية من غزة تلتها غارات إسرائيلية واشتباكات على الحدود مخاوف من التصعيد بين حماس وإسرائيل، قبل الانتخابات التشريعية الإسرائيلية المقررة في 17 سبتمبر.

إصابة اسرائيليين اثنين في عملية طعن في الضفة الغربية: هذا وأعلن الجيش الإسرائيلي في وقت لاحق من اليوم، أن رجلا اسرائيلي وابنه جرحا جراء عملية طعن في الضفة الغربية المحتلة. وقال الجيش أن “مهاجما طعن مدنيين اسرائيليين بعد دخولهما عزون لتلقي الرعاية طبية”، وهي قرية تقع شرق قلقيلية، في شمال الضفة الغربية.

وأضاف الجيش الإسرائيلي أن “القوى الامنية تعمل لتوقيف المهاجم”.

وأفادت خدمة الإسعاف “ماغن ديفيد ادوم” ان مسعفيها عالجوا صباح السبت رجلا يبلغ من العمر 60 عاما وابنه البالغ 17 عاما بعد تعرضهما للطعن قرب عزون.

ووفق الإعلام الاسرائيلي، كان الأب وابنه يزوران طبيب أسنان في عزون، وخلال مغادرتهما اقترب منهما شاب فلسطيني وسألهما ان كانا يهوديين قبل أن يطعنهما.

وأضافت التقارير الاعلامية، أن طبيب الاسنان قدم لهما إسعافات أولية.

وبحسب المسعفين تعرض الأب لإصابة طفيفة في يده، فيما طُعن الابن في ظهره لكن حالته مستقرة.

ويهاجم فلسطينيون إسرائيليين بشكل متقطع في الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل منذ العام 1967، ومعظم الهجمات هي عمليات طعن أو دهس بالسيارات. وكانت هناك مخاوف من احتمال تصاعد العنف في الفترة التي تسبق الانتخابات العامة الإسرائيلية، المقررة في 17 سبتمبر.

المصدر - Euronews
رابط مختصر
2019-09-08 2019-09-08
Nabil Abbas