تسجيل الدخول

قوات الأمن الفلسطينية تتوصل إلى اتفاق مع مسلحين في نابلس بعد الاشتباكات الأخيرة

admin22 سبتمبر 2022آخر تحديث : منذ 4 أيام
قوات الأمن الفلسطينية تتوصل إلى اتفاق مع مسلحين في نابلس بعد الاشتباكات الأخيرة

الإسبانية: Europapress

توصلت قوات الأمن الفلسطينية إلى اتفاق مع عناصر المليشيات العاملة في مدينة نابلس بالضفة الغربية لوضع حد للأحداث التي سجلت في ساعة متأخرة من مساء يوم الاثنين عقب اعتقال عناصر من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) من قبل الشرطة الفلسطينية.
وينص الاتفاق، الذي تم التوصل إليه من خلال لجنة الفصائل الفلسطينية، على أن تتوقف قوات الأمن الفلسطينية عن اعتقال المشتبه بهم المطلوبين لإسرائيل ما لم يخالفوا القانون الفلسطيني، فيما وعدت السلطات بالإفراج عن أحد المعتقلين خلال نهار الاثنين.

وبالمثل، ستشرع السلطات في إطلاق سراح المعتقلين خلال الاضطرابات المسجلة بين الاثنين والثلاثاء، ما لم يكونوا مسؤولين عن نهب أو إتلاف ممتلكات، مع رفض فتح إجراءات قانونية ضدهم، بحسب ما أوردته وكالة الأنباء الفلسطينية “معا”.

واندلعت الاشتباكات، التي أسفرت عن مقتل فلسطيني، بعد اعتقال اثنين من أعضاء حماس مطلوبين لدى السلطات الإسرائيلية.
والمعتقلان هما مصعب اشتية ومحمد طبيلة، اللذان تعتبرهما إسرائيل هدفا رئيسيا بعد مقتل إبراهيم النابلسي، قائد كتائب شهداء الأقصى – الفرع العسكري للفتح – الشهر الماضي، خلال عملية في الضفة الغربية.
تحتفظ السلطة الفلسطينية بعلاقات أمنية مع إسرائيل، وتتعاون أحيانًا في عمليات مكافحة الإرهاب، على الرغم من تضرر هذه العلاقات بسبب ما تعتبره السلطات الفلسطينية خطوات أحادية الجانب من قبل الحكومة الإسرائيلية لتقويض عملية السلام، بما في ذلك توسيع المستوطنات.
وهكذا جاءت العملية في نابلس بعد أن اتهمت السلطات الإسرائيلية السلطات الفلسطينية بعدم اتخاذ إجراءات ضد عناصر الميليشيات في الضفة الغربية، إثر تصاعد العمليات في الأشهر الأخيرة، مما أدى إلى تصاعد التوتر والعنف في المنطقة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.