تسجيل الدخول

قوات الاحتلال الإسرائيلي تجرف عدداً من الأراضي الزراعية في قطاع غزة المحاصر

admin7 يوليو 2021آخر تحديث : منذ 4 أشهر
قوات الاحتلال الإسرائيلي تجرف عدداً من الأراضي الزراعية في قطاع غزة المحاصر

الإسبانية: HispanTv

جرفت قوات الاحتلال الإسرائيلي عدة مزارع فلسطينية في قطاع غزة المحاصر.
على الأقل تقدمت الجرافات الإسرائيلية والآليات العسكرية باتجاه حي الشجاعية، شرق مدينة غزة بعد اختراق السياج الذي يفصل بين القطاع الفلسطيني عن الأراضي الفلسطينية المحتلة، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية يوم الاثنين.
دمرت الحفارات الإسرائيلية مساحة كبيرة من الأراضي الزراعية المملوكة للمزارعين الفلسطينيين على طول الشريط الحدودي بين غزة والأراضي المحتلة.

منذ بداية الاحتلال هدم الكيان الإسرائيلي عشرات الآلاف من الممتلكات الفلسطينية، بما في ذلك المحاصيل الزراعية، وأجبر آلاف الفلسطينيين على التهجير لتوسيع المستوطنات غير الشرعية في الأراضي المحتلة.
بالإضافة إلى ذلك، فقد حول الموارد الطبيعية الفلسطينية مثل المياه والأراضي الزراعية، لاستخدامها من قبل المستوطنات.

في قطاع غزة، وهو جيب مزدحم يعيش فيه حوالي مليوني شخص، تحت حصار غير إنساني منذ يونيو 2007، أدت الهجمات الممنهجة التي تشنها إسرائيل إلى تفاقم الوضع المعيشي الخطير للسكان.
في السنوات الأخيرة، جلب الجيب الساحلي احتياجاته الأساسية من خلال معبر كرم أبو سالم الحدودي واثنين آخرين، بما في ذلك رفح، على الحدود مع مصر.
فرض كيان تل أبيب مؤخرًا قيودًا جديدة على تصدير المنتجات الزراعية الفلسطينية.
تسبب إغلاق إسرائيل للحدود في إلحاق أضرار جسيمة بالقطاع الزراعي في قطاع غزة، مما ألحق المزيد من الضرر باقتصاد السكان.
كما يعاني سكان قطاع غزة من تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض كوفيد -19، بالإضافة إلى الخسائر الاقتصادية الكبيرة التي تكبدوها جراء حملة القصف الأخيرة التي أطلقتها إسرائيل في مايو.

استشهد أكثر من 250 فلسطينيًا، من بينهم أكثر من 60 طفلاً، في القصف العشوائي الذي شنته إسرائيل في الفترة من 10 إلى 21 مايو، عندما اضطرت إسرائيل أخيرًا إلى إعلان وقف غير مشروط لإطلاق النار بعد تعرضها لهجمات انتقامية شنتها مجموعات المقاومة من غزة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.