مؤسسات عاملة لفلسطين تطلق حملة تضامنية مع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان وتؤكد على حقهم بالعمل والحياة الكريمة

مؤسسات عاملة لفلسطين تطلق حملة تضامنية مع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان وتؤكد على حقهم بالعمل والحياة الكريمة

بيروت/ إسطنبول/ بروكسيل | 08-09-2019

أعلنت مجموعة من المؤسسات العاملة لفلسطين في أوروبا والعالم العربي إطلاقها حملة تضامنية واسعة مع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، وذلك بعيد قرار وزير العمل اللبناني الذي يحاصر فيه اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، ويتساوق مع تداعيات تطبيق بنود “صفقة القرن” التي تتمحور في تصفية الحقوق الفلسطينية وعلى رأسها قضية اللاجئين.

مؤكدة في الوقت ذاته أن حق اللاجئين الفلسطينيين بالعيش حياة كريمة بلا حصار وبلا تضييقات حق مشروع وطبيعي وأساسي من حقوق الإنسان، تكفله مبادئ القانون الدولي والاتفاقات والمعاهدات الدولية بالإضافة إلى قرارات هيئة الأمم المتحدة ذات العلاقة، ومنها قرار الأمم المتحدة رقم 194، الذي يكفل حق إعادة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم، ويستمد مشروعيته من حق الشعب الفلسطيني التاريخي في وطنه حيث لا يغيره أي حدث سياسي طارئ ولا يسقطه أي تقادم.

وفي ذلك الإطار أعلن كل من مؤتمر فلسطينيي أوروبا، المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، والمركز الأوروبي الفلسطيني للإعلام (EPAL)، والجمعية التركية للتضامن مع فلسطين (فيدار)، وشبكة العودة الإخبارية، إطلاقهم لفاعليات “اليوم التضامني مع اللاجئ الفلسطيني في لبنان”

والتي ستكون يوم الجمعة الموافق 13 من سبتمبر/أيلول 2019 في تمام الساعة الرابعة عصرًا وحتى الساعة الـ 10 مساءً بتوقيت القدس وبيروت، وذلك في محاولة لإيصال صوت اللاجئ الفلسطيني الرافض لكل محاولات تصفية حقوقه الوطنية العادلة.

وفي ذات الموضوع، تؤكد المؤسسات الفلسطينية المشاركة أن قانون وزارة العمل اللبناني مرفوض، ويجب أن يعدل وتعاد صياغته على قاعدة رؤية لبنانية فلسطينية جديدة ومشتركة، تضمن عدم المساس بحقوق اللاجئين الفلسطينيين في العيش بكرامة لتوفير أبسط مقومات الحياة في مخيمات اللجوء.

كما تدعو المؤسسات الفلسطينية الحكومة اللبنانية ومعها كل الوطنيين في لبنان إلى الإسراع في إنهاء الأزمة، وضرورة المباشرة فورا في إجراء حوار فلسطيني لبناني شامل، حول كل القضايا الجوهرية التي تخص معاناة اللاجئين في المخيمات.

مؤكدةً في الوقت ذاته، على أن المخيمات الفلسطينية ستبقى أحد أكبر الشواهد الحقيقية على نكبة شعبنا، والدليل الحي على جرائم الاحتلال الصهيونية بحقه، وأحد أكبر رموز المعاناة الفلسطينية، مع التأكيد على أن اللجوء ومهما طال الزمان سيبقى مؤقتًا بانتظار العودة إلى فلسطين.

كما تشدد المؤسسات الفلسطينية المشاركة على أهمية التصدي لكل المحاولات “الأمريكية- الصهيونية”، لإنهاء عمل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين، من خلال تجفيف مصادر تمويلها، حيث أنها الشاهد على النكبة والهجرة القسرية لأبناء شعبنا من فلسطين التاريخية نتيجة جرائم الاحتلال التي ارتكبت بحقهم.

إلى ذلك، تؤكد المؤسسات المشاركة دعمها للحراك الجماهيري للاجئين الفلسطينيين بمختلف المخيمات في لبنان والتجمعات والمدن الذي خرج إلى الشوارع والساحات وتظاهر واعتصم للمطالبة بحقه، في خطوات سلمية ومدنية حضارية تعبر عن حالة الوعي والمسؤولية الوطنية لشعبنا.

كما توجه المؤسسات المشاركة دعوتها لوسائل الإعلام والنخب الإعلامية الفلسطينية، والناشطين الفلسطينيين، وأحرار العالم للمشاركة بفعاليات “اليوم التضامني مع اللاجئ الفلسطيني في لبنان” وتكثيف دورهم في ملامسة أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في المخيمات، والبحث في أزماتهم وتسليط الضوء على معاناتهم والظروف اللّاإنسانية التي يتعرضون لها، عبر التحشيد والدفع باتجاه إيجاد حلول عاجلة وفاعلة لهذه الأزمات الإنسانية.

فلسطينيو لبنان كرامتهم حق مؤتمر فلسطينيي أوروبا المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج المركز الأوروبي الفلسطيني للإعلام (EPAL) الجمعية التركية للتضامن مع فلسطين (فيدار) شبكة العودة الاخبارية

#بكفي #متضامن_معكم

0096181765024 0031644422605

‏solidarityday13@gmail.com

رابط مختصر
2019-09-08 2019-09-08
Nabil Abbas