مروحية تابعة للجيش الإسرائيلي تقصف نفقاً لحركة حماس رداً على اطلاق البالونات التي تحمل متفجرات من قطاع غزة

مروحية تابعة للجيش الإسرائيلي تقصف نفقاً لحركة حماس رداً على اطلاق البالونات التي تحمل متفجرات من قطاع غزة

الهولندية الإسرائيلية: CiDi

أطلق الشباب في قطاع غزة الكثير من البالونات تحمل المتفجرات البدائية والقنابل الحارقة. رداً على ذلك، أطلقت طائرة هليكوبتر تابعة لسلاح الجو “الإسرائيلي” النار على نفق لحماس.

منذ هذا الأسبوع، نشطت وحدات البالون في قطاع غزة من جديد. هذه الجماعات، التي تتكون في معظمها من الشباب وتقودها مختلف الحركات الفلسطينية ، تطلق بالونات بالمتفجرات البدائية والقنابل الحارقة بهدف زرع الرعب في “الكيان الإسرائيلي”.

يوم الخميس سقطت مجموعات من البالونات التي تحمل متفجرات بدائية في جنوب الكيان. رداً على البالونات، قصفت طائرة هليكوبتر تابعة للقوات الجوية الإسرائيلية في شمال قطاع غزة نفقًا لحماس. أكد متحدث باسم الجيش الإسرائيلي أن القوات الجوية هاجمت “البنية التحتية للأنشطة السرية لجماعة حماس”. في ليلة الأربعاء إلى الخميس، كان سلاح الجو الإسرائيلي يشن بالفعل هجمات في قطاع غزة. كان ذلك رداً على هجوم بقذائف الهاون انطلقت من قطاع غزة بعد ظهر الأربعاء.

إطلاق البالونات هو تكتيك تم تطبيقه منذ عام 2018، بالتزامن مع إنطلاق مظاهرات مسيرة العودة . في البداية، كانت الطائرات الورقية تستخدم بشكل رئيسي، ولكن أثبتت البالونات أنها وسيلة أكثر فعالية لنقل المتفجرات البدائية والقنابل الحارقة. لقد تم حرق مئات الهكتارات من الأراضي الزراعية والمحميات الطبيعية.

في الأشهر الأخيرة، بدا أن إطلاق البالونات من غزة توقف إلى حد كبير. لكن منذ هذا الأسبوع عادت مجموعات الشباب بنشاط لاطلاق تلك البالونات. تدعو الشرطة الإسرائيلية الناس إلى الإبلاغ عن الأشياء المشبوهة وعدم الاقتراب منها. غالباً ما تجذب البالونات الأطفال، مما يجعل هذا التكتيك أكثر قسوة.

تجادل الفصائل الفلسطينية بأن التوترات المتزايدة هي رد على عدم التزام إسرائيل باتفاق وقف إطلاق النار، لكن المحللين يقولون إن هناك خلاف داخلي حول كيفية الرد على وفاة الجنرال الإيراني سليماني.

المصدر - CiDi
رابط مختصر
2020-01-18 2020-01-18
Nabil Abbas