تسجيل الدخول

مظاهرة حاشدة في لندن للمطالبة بمعاقبة الكيان الإسرائيلي على جرائمه

admin27 يونيو 2021آخر تحديث : منذ 4 أشهر
مظاهرة حاشدة في لندن للمطالبة بمعاقبة الكيان الإسرائيلي على جرائمه

الإسبانية: HispanTv

نظم مئات النشطاء المؤيدين للفلسطينيين مسيرة احتجاجية في لندن مطالبين حكومة جونسون بفرض عقوبات على الكيان الإسرائيل.

ورفع المتظاهرون لافتات وأعلام تطالب بتحرير فلسطين والمسجد الأقصى، ورددوا هتافات تطالب الحكومة البريطانية، برئاسة بوريس جونسون، بوقف إمداد الكيان الإسرائيلي بالسلاح.

الحشد، الذي دعته الجماعات الموالية للفلسطينيين مثل حملة التضامن مع فلسطين، وأصدقاء الأقصى، والمنتدى الفلسطيني في المملكة المتحدة، وائتلاف أوقفوا الحرب، وجمعية المسلمين البريطانيين، أدان مرة أخرى الهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة في مايو.
واستنكرت منظمة التضامن مع فلسطين أن “المملكة المتحدة تواصل شراء الأسلحة الإسرائيلية التي تم ‘اختبارها في المعركة ضد المدنيين الفلسطينيين، بما في ذلك القصف الأخير لغزة والذي قتل فيه 71 طفلاً”.

من جهتها، استنكرت حملة “أصدقاء الأقصى”، عبر موقع “تويتر”، البيع المكثف للأسلحة البريطانية لكيان تل أبيب، معتبرة أن “إسرائيل تستخدم الأسلحة بشكل عشوائي لقتل الفلسطينيين وإيذائهم”.

تجمع المتظاهرون في البداية أمام مبنى هيئة الإذاعة البريطانية (BBC)، قبل السير نحو ساحة البرلمان البريطاني، للتنديد بالتغطية المنحازة للقناة البريطانية  للتفجيرات الإسرائيلية الأخيرة في غزة المحاصرة.

في منتصف يونيو، قامت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، التي تم انتقاد صمتها إزاء الجرائم الإسرائيلية ضد الفلسطينيين، بطرد الصحفية تالا حلاوة بسبب تغريدات تنتقد إسرائيل وقالت حلاوة في إحدى هذه التغريدات إن “إسرائيل نازية أكثر من هتلر”.
في الأسابيع الأخيرة، كانت مدن بريطانية مختلفة مسرحًا لمسيرات وتحركات تضامنية مع الشعب الفلسطيني ورفضًا لدعم لندن السياسي والعسكري للنظام الإسرائيلي.
في الفترة من 10 إلى 21 مايو، استمرت إسرائيل في قصف قطاع غزة، مما أدى إلى مقتل أكثر من 250 فلسطينيًا، من بينهم عشرات الأطفال.
اندلعت الحرب بسبب اعتداءات إسرائيل المتكررة على الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة، بما في ذلك اخلاء العائلات الفلسطينية قسراً من أحياء القدس الشرقية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.