مقتل الفتاة إسراء غريب يحرك الشارع الفلسطيني رفضا للعنف ضد المرأة

مقتل الفتاة إسراء غريب يحرك الشارع الفلسطيني رفضا للعنف ضد المرأة

فرنسا – Euronews

تظاهرت عشرات النساء الفلسطينيات يوم الإثنين أمام مبنى الحكومة الفلسطينية بمدينة رام الله في الضفة الغربية مطالبات بالكشف عن حقيقة مقتل فتاة عشرينية في “جريمة شرف”، بحسب الرواية المتداولة التي تنفيها العائلة. كما طالبن بتوفير الحماية للنساء اللواتي يتعرضن للعنف.

وأثارت قضية وفاة الفتاة الفلسطينية إسراء غريب (21 عاما) من مدينة بيت ساحور المجاورة لبيت لحم ضجة في الأراضي الفلسطينية، وسط اتهامات لأأفراد عائلتها بقتلها.

وكانت إسراء تعمل في مجال التجميل. وتقول الرواية التي يتم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي أن إسراء نشرت صورة لها ولخطيبها على حسابها على موقع “إنستغرام” أغضبت والدها وأشقاءها. وتضيف أن أفراد العائلة الذكور ضربوا إسراء ضربا مبرحا استدعى نقلها في الثامن من أغسطس إلى المستشفى، وهي مصابة بكسر في العمود الفقري وكدمات في أنحاء متفرقة من جسدها.

ونشرت إسراء لاحقا صورة لها من المستشفى وهي مصابة وتضع لاصقا على جبينها وتظهر آثار الكدمات على يدها اليسرى، معلقة أنها في حال جيدة.

ونشرت الهيئة الفلسطينية المستقلة لحقوق الإنسان معلومات مفادها أنه بتاريخ 22 أغسطس، “وصلت الفتاة المذكورة إلى مستشفى بيت جالا الحكومي وقد فارقت الحياة”.

وتؤكد عائلة الفتاة أن وفاتها كانت طبيعية نتيجة إصابتها بجلطة.

وقالت الهيئة في بيان “على ضوء المعلومات المتوفرة بأن هناك شبهات في ظروف الوفاة، فإن الهيئة تطالب النيابة العامة بفتح تحقيق شامل في ظروف الاعتداء على المواطنة المذكورة ووفاتها لاحقاً، وعدم استبعاد أية شبهة جنائية نظراً لظروف الوفاة، وتقديم أي شخص مشتبه به للقضاء.

المصدر - Euronews
رابط مختصر
2019-09-03 2019-09-03
Nabil Abbas