تسجيل الدخول

ممثلو الأمم المتحدة يجتمعون مع عائلة فلسطينية في حي الشيخ جراح بعد التهديد بالإخلاء

admin18 فبراير 2022آخر تحديث : منذ 9 أشهر
ممثلو الأمم المتحدة يجتمعون مع عائلة فلسطينية في حي الشيخ جراح بعد التهديد بالإخلاء

الإسبانية: Europapress

اجتمعت مجموعة من ممثلي وكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية يوم الجمعة مع عائلة فلسطينية في حي الشيخ جرّاح في القدس الشرقية، في ضوء التهديد بهدم منزلهم من قبل السلطات الإسرائيلية وعودة التوترات إلى المنطقة.
أدى الإعلان عن إخلاء عائلة سالم، المؤلفة من 12 شخصًا، بينهم ستة أطفال، في مارس الماضي، إلى توترات واشتباكات بين السكان الفلسطينيين والمستوطنين الإسرائيليين في الأيام الأخيرة، إضافة إلى اعتقال عدد من الفلسطينيين من قبل القوات الإسرائيلية.

و أكد الفريق الإنساني للمنظمة الدولية في فلسطين، المكون من وكالات أممية ومنظمات غير حكومية، في بيان أن “عائلة سالم هي إحدى العائلات الفلسطينية البالغ عددها 218 عائلة، ويبلغ إجمالي عدد سكانها 970 شخصا بينهم 424 طفلا، يسكنون شرق القدس، وخاصة في حيي الشيخ جرّا وسلوان، اللذين يواجهان خطر الإخلاء القسري من قبل السلطات الإسرائيلية”.
“لقد دعت الأمم المتحدة مرارًا وتكرارًا إلى وقف عمليات الإخلاء القسري وعمليات الهدم في الضفة الغربية المحتلة، بما في ذلك القدس الشرقية: بموجب القانون الإنساني، يُحظر النقل القسري للأشخاص المحميين من قبل سلطة الاحتلال، بغض النظر عن دوافعهم”.

لهذا السبب، شدد البيان على أنه “يجب اتخاذ تدابير لتخفيف التوتر قبل اندلاع أزمة أخرى” وطالب جميع القادة السياسيين وقادة المجتمع بـ “الامتناع عن الأعمال والخطابات الاستفزازية”.
وقال البيان الذي نُشر عبر الموقع الإلكتروني لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، إن “السلطات الإسرائيلية يجب أن تتخذ إجراءات لضمان حماية المدنيين، بمن فيهم اللاجئون الفلسطينيون”.
خلال شهر يناير، تم هدم منزل عائلة الصالحية في نفس الحي من القدس الشرقية، وبعد ذلك اتهم رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتية، إسرائيل بـ “التطهير العرقي” بعد الهدم.
كان الشيخ جراح مسرحًا لتوترات كبيرة في الأشهر الأخيرة بسبب خطط الإخلاء التي اتخذتها السلطات الإسرائيلية، والتي نددت بها السلطة الفلسطينية ونشطاء كجزء من عملية طرد الفلسطينيين المقيمين في القدس.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.