تسجيل الدخول

منظمات فنية تنسحب من مهرجان سيدني احتجاجاً على مشاركة السفارة الإسرائيلية في رعاية المهرجان

admin24 ديسمبر 2021آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
منظمات فنية تنسحب من مهرجان سيدني احتجاجاً على مشاركة السفارة الإسرائيلية في رعاية المهرجان

البريطانية: TheGuardian

انسحبت ثلاث منظمات فنية على الأقل من مهرجان سيدني بسبب صفقة رعاية مع السفارة الإسرائيلية، وسط دعوات للمقاطعة.
بسبب الاحتجاجات، التي يدعمها ائتلاف من المنظمات العربية والموالية للفلسطينيين وفنانين وأكاديميين متنوعين.

صفقة الرعاية تزيد عن 20000 دولار لتقديم إنتاج لمصمم الرقصات الإسرائيلي أوهاد ناهرين من قبل شركة سيدني للرقص.
حتى الآن، انسحب الفنان خالد سبسبي، وماليانجابا، ومغني الراب باركينجي، وفرقة الرقص الجنوب آسيوية بيندي بوس، واستوديو المسرح العربي، والكوميدي نظيم حسين، الفنان الحائز على جائزة بليك، من مهرجان 2022.

ووفقا لبيان صدر يوم الاربعاء عن العدالة الفلسطينية حركة سيدني، تم اتمام صفقة الرعاية في شهر مايو، وهو الشهر نفسه الذي شنت فيه القوات المسلحة الإسرائيلية سلسلة من الغارات الجوية على قطاع غزة، مما أسفر عن مقتل عدد من المدنيين الفلسطينيين.
وجاء في البيان أن “مؤيدي فلسطين يدعون جميع معارضي الفصل العنصري إلى مقاطعة مهرجان سيدني 2022.
من خلال الشراكة مع إسرائيل، سوف يساهم مهرجان سيدني، في تطبيع دولة الفصل العنصري”.

في رسالة مفتوحة نُشرت على موقع Meanjin الإلكتروني يوم الخميس، قال ائتلاف من الفنانين والكتاب إنهم اعتبروا شراكة مهرجان سيدني المستمرة مع السفارة الإسرائيلية “مخزية” واتهموا المهرجان بـ “خلق بيئة غير آمنة ثقافيًا للفنانين العرب و الجماهير التي تريد أن تكون جزءًا من المهرجان ولكنها الآن لا تستطيع، بضمير حي، المشاركة لأنها تشهد على مذابح واحتلال واضطهاد الفلسطينيين”.
صرح نهارين في عدد من المناسبات بدعمه من حيث المبدأ لأجندة حركات المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات (BDS) بشأن حقوق الإنسان للشعب الفلسطيني.
ولكن، استجابة لطلب من بريان إينو بالتوقف عن استخدام أعماله الموسيقية في إنتاج شركة باتشيفا للرقص برعاية السفارة الإسرائيلية في تل أبيب في عام 2016، وصف مصمم الرقصات هذه المقاطعات بأنها “كسولة” و “غير مجدية أساسًا”، مضيفًا أنه يعتقد أن هناك طرق أكثر فاعلية لمساعدة القضية الفلسطينية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.