منظمة العفو الدولية: ضباط الأمن الفلسطيني قاموا بتعذيب الناشطة سهى جبارة ومعاقبتها لأنها أضربت عن الطعام

منظمة العفو الدولية: ضباط الأمن الفلسطيني قاموا بتعذيب الناشطة سهى جبارة ومعاقبتها لأنها أضربت عن الطعام

هولندا – amnesty

يجب على السلطات الفلسطينية إجراء تحقيق مستقل على الفور في تعذيب الناشطة سهى جبارة.

قالت الناشطة لموظفي منظمة العفو الدولية الذين زاروها في السجن أن محققوها عذبوها، وضربوها بالجدران، وهددوها بالعنف الجنسي.

تحدث موظفو منظمة العفو الدولية إلى سهى جبارة يوم 4 ديسمبر. والتي أضربت عن الطعام منذ 22 نوفمبر احتجاجًا على اعتقالها وتعذيبها.

“مرحبا بك في المسلخ” خلال اعتقالها ، فقدت جبارا وعيها وتم نقلها إلى المستشفى. وقام ضباط الأمن المسلحون في وقت لاحق بسحبها من السرير ونقلها إلى مركز الإعتقال للاستجواب.

وقالت سهى جبارة “كنت في السرير عندما دخل المسلحون لغرفتي.” “سحبوني من ذراعي وجروني من السرير”. شعرت بالضعف الشديد ولم أكن قادرة على الحركة أو التحدث. وضعوني في سيارة فان واستلقيت على الأرض و فقدت الوعي، استيقظت في غرفة أخرى وهناك قالوا لي “مرحباً بك في مسلخ أريحا”، تم استجوابها هناك لمدة ثلاثة أيام. لم يُسمح لأي محام بالحضور، وخلال التحقيق كانت مكبلة الأيدي ومعصوبة العينين.

إضراب عن الطعام: أخذت النيابة العامة أقوالها بحضور ضباط الأمن المسلحين. لم يُسمح لها بقراءة الأقوال قبل التوقيع عليها. في 22 نوفمبر، بدأت إضراباً عن الطعام احتجاجاً على معاملتها، وكعقاب لها، تم وضعها في الحبس الانفرادي.

ناشط من أجل العدالة: تلتزم جبارة بالعمل على المساواة الاجتماعية من خلال عدد من الجمعيات الخيرية الإسلامية. كما تدعم أسر السجناء الفلسطينيين في إسرائيل. ألقي القبض عليها في 3 نوفمبر 2018 خلال غزو عنيف لمنزلها من قبل قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية. تم استجوابها حول جمع وتوزيع الأموال . من المعروف أن السلطات الفلسطينية تعتقل بشكل تعسفي نشطاء ومتظاهرين وناقدين سلميين. لا تتوافق الإجراءات القضائية المتبعة، مع قواعد المحاكمة العادلة.

تدعو منظمة العفو الدولية السلطات الفلسطينية إلى إجراء تحقيق مستقل ونزيه على الفور في مزاعم التعذيب. إذا تبين أن المسؤولين مذنبون في هذا الأمر ، فيجب تعليق عملهم ومحاكمتهم على الفور. سهى جباره يجب أن يكون لها حق التواصل الفوري مع محاميها. “بدلا من معاقبتها على إضرابها عن الطعام، الذي هو شكل الشرعي للاحتجاج، يجب على السلطة الفلسطينية أن تتخذ خطوات فورية لضمان أن سهى جبارة ستحصل على محاكمة عادلة والحماية من التعذيب” حسب ما قال صالح حجازي منظمة العفو الدولية. تدعو منظمة العفو الدولية المانحين الدوليين إلى إعادة تقييم مساعداتهم لقطاع الأمن الفلسطيني وضمان عدم قيامهم بتسهيل انتهاكات حقوق الإنسان.

المصدر - amnesty
رابط مختصر
2018-12-06 2018-12-06
Nabil Abbas