تسجيل الدخول

منظمة بحثية بريطانية: قتل فلسطيني على حاجز اسرائيلي كان إعدام خارج القضاء وليس مواجهة هجوم إرهابي

2021-02-24T20:09:29+01:00
2021-02-24T20:11:20+01:00
الصحافة الأوروبية
admin24 فبراير 2021آخر تحديث : منذ شهرين
منظمة بحثية بريطانية: قتل فلسطيني على حاجز اسرائيلي كان إعدام خارج القضاء وليس مواجهة هجوم إرهابي

البريطانية: The Guardian

جاء في تقرير هيئة بحثية بريطانية أن القوات الإسرائيلية أعدمت فلسطينيا يبلغ من العمر 26 عاما عند حاجز في الضفة الغربية المحتلة العام الماضي، متحدياً مزاعم الشرطة الإسرائيلية بأن الرجل كان “إرهابيا” ينفذ هجوما.

قالت منظمة Forensic Architecture، وهي هيئة بحثية بريطانية مقرها في غولدسميثز، جامعة لندن، إنها أجرت تحليلاً لمقتل أحمد عريقات، الذي أصيب برصاصة بعد ثوانٍ من اصطدام سيارته بكشك وإصابة أحد حرس الحدود الإسرائيلي بجروح طفيفة.

ووصفت الشرطة الإسرائيلية الحادث في يونيو العام الماضي بأنه “هجوم ارهابي بسيارة” ، قائلة إن قواتها “حيدت بسرعة التهديد الإرهابي”.

في السنوات القليلة الماضية، قام مهاجمون فلسطينيون باستخدام سيارات الدهس ضد قوات الأمن والمدنيين الإسرائيليين.
ومع ذلك، قالت منظمة Forensic Architecture إن تحقيقها، الذي أعاد بناء المشهد باستخدام الفيلم المتاح، بما في ذلك اللقطات الأمنية التي نشرتها الشرطة، يلقي “بشكوك كبيرة” على مزاعم تورط عريقات في هجوم، وأشار إلى أنه كان حادثًا.
ووجد خبير الاصطدام الذي استشهد به التقرير، جيريمي جيه باور، أن السيارة لم تتسارع بشكل كبير واصطدمت بالمرأة على سرعة منخفضة.
وقال التقرير: “يأتي تحليلنا أيضًا عبر أدلة تثير احتمال قيام عريقات بفرملة قبل الاصطدام بنقطة التفتيش”.
وأضاف أن القوات الإسرائيلية لم تقدم “أي دليل على أن ذلك لم يكن نتيجة خطأ أو عطل”.
وفقا لعائلة عريقات، أنه كان يرتب الأعمال لحفل زفاف أخته، الذي كان من المقرر أن يتم في وقت لاحق من ذلك اليوم.

وادعت شرطة الاحتلال أن عريقات “اقترب من الضباط” بعد الحادث.
وقالت Forensic Architecture إن الفيديو أثبت أنه “رفع يديه في الهواء وابتعد عن الجنود ولم يشكل أي تهديد فوري”.
وأضافت أنه أصيب ست مرات في غضون ثوان، مضيفة أن القوات الإسرائيلية لم تقدم أي مساعدة طبية فورية، حتى عندما كان على قيد الحياة بشكل واضح.
وخلصت إلى أن القتل كان بمثابة إعدام خارج نطاق القضاء، وأضافت أن جثة عريقات جردت من ملابسها وتركت على الأرض لأكثر من ساعة ونصف.
يرأس هندسة الطب الشرعي إيال وايزمان، الأستاذ البريطاني الإسرائيلي في Goldsmiths، والذي أجرى عدة تحقيقات مفتوحة المصدر التي تستخدم النمذجة 3D، بما في ذلك في انفجار ميناء بيروت و و حشية الشرطة الأمريكية .
هذا هو أول تحقيق من قبل وحدة فلسطين التابعة للهيئة، وقد تم دعمه بالوثائق من قبل منظمة الحق لحقوق الإنسان الفلسطينية.

رداً على التقرير، زعمت الشرطة الإسرائيلية أن عريقات تحرك “بسرعة نحو ضباط شرطة الحدود” بينما “يلوح بيديه بطريقة تعتبر بمثابة تهديد”.

وكان محققو الشرطة والجيش خلصوا إلى أن “عريقات نفذ هجوم دهس متعمد”.
وقالت الشرطة إن المعلومات الموجودة على هاتف عريقات “عززت” هذا الاستنتاج دون تقديم أدلة.
وأضافت أن عريقات فارق الحياة بعد دقائق من الحادث وأعلن عن وفاته، وأنه طوال الحادث، لم تكن هناك معاملة مهينة”.
وقالت إنها لن تتمكن من التعليق على الاحتفاظ بالجثة، لأنها جزء من الإجراءات القانونية في المحكمة العليا .
وتقول منظمة بتسيلم الحقوقية الإسرائيلية إن اسرائيل تحتجز عشرات الجثث لمهاجمين فلسطينيين ومهاجمين مزعومين لاستخدامها “كأوراق مساومة في مفاوضات مستقبلية”.
ويعتقد أن حماس، وهي جماعة فلسطينية مسلحة، تحتجز جثتي جنديين إسرائيليين.

المصدرThe Guardian
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.