تسجيل الدخول

موظفي تسليم الحقائب يمتنعون عن نقل أمتعة ركاب إسرائيليين في مطار ليون

Nabil Abbas20 نوفمبر 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
موظفي تسليم الحقائب يمتنعون عن نقل أمتعة ركاب إسرائيليين في مطار ليون

الفرنسية الإسرائيلية: jforum

كتبت صحيفة المنتدى اليهودي الفرنسية:

مشهد غريب حصل في مطار سان اكسوبيري في مدينة ليون الفرنسية.
قاطع عمال الحقائب (أغلبهم من المغاربة) جلب الأمتعة من على متن طائرة قادمة من تل أبيب يوم الأحد الساعة 17:30.

يقول أحد المسافرين: وصلنا إلى مطار ليون سانت اكسوبيري يوم الأحد 10\11\2019 بواسطة رحلة ترانسافيا من تل أبيب.
هبطت الطائرة كما هو مقرر في الساعة 17:20.
محطة مراقبة جواز السفر 1، عادة ما تكون مزدحمة ، لكن لم يكن هناك أحد سوى ركاب رحلتنا.
خلال 10 دقائق ، حوالي الساعة 17:30 ، كان الجميع أمام بوابة الحقائب 02، كما هو موضح على الشاشات، في انتظار الحقائب.
حوالي الساعة 17:50، بدأ الركاب يتساءلون عن الوقت الذي يستغرقه تفريغ أمتعتنا، خاصة وأننا في هذه المرحلة من الأحداث، ما زلنا الرحلة الوحيدة التي تنتظر الأمتعة، والبوابات الأخرى للأمتعة خالية.

حوالي الساعة 18 مساءً، أي بعد 30 دقيقة من وصولنا، أصبح من الواضح أن أمتعتنا قد تأخرت عن قصد لأنه لا يوجد سبب لتبرير أننا ننتظر فترة طويلة بينما يكون المطار فارغاً تقريبًا في صالة الوصول.
يذهب راكب لطلب إيضاحات من خدمة الأمتعة ويتم الرد ” أن ذلك سيستغرق 5 دقائق”.
ثم تأتي رسالة صوتية غير مسموعة تقريبًا أو من المعلوم أننا سنتلقى أمتعتنا في 10 دقائق ! في هذه المرحلة، وبدون أي تفسير ، انتظرنا 45 دقيقة …

يتم تسليم الأمتعة لرحلات أخرى:
ثم نرى ركاب رحلة أخرى يصلون، والغريب أنه في 10 دقائق تصل حقائبهم.
بعد 55 قيقة من الانتظار، فهمنا ما يحدث: الحمالون يحتفظون قصداً بالأمتعة كما فعلوا بالفعل في عدة مرات سابقة عند وصول طائرات من تل أبيب !!!

قرر عدد صغير من الناس العثور على مسؤول للحصول على المعلومات ومعرفة سبب هذا التأخير الغير منطقي.
يفتح الركاب بابًا يقع على بعد 2/3 متر من بوابة الحقائب لمحاولة فهم ما يجري.
يصطدمون فورًا مع موظفي المطار الذين يظهرون عدم معرفتهم بما يجري.

في مواجهة عدم وجود تفسير من الموظفين الحاضرين، ولم يتلقوا سوى التحذيرات المليئة بالتهديدات، قام واحد أو اثنين من الركاب، معتقدين أنهم يرون العربة التي تحمل أمتعتنا (تقع على بعد 20 مترًا من غرفة انتظار الأمتعة) ، قرروا الذهاب والحصول على حقائبهم الخاصة.

في هذه اللحظة، يتدخل حمالًا لإبعاد أحد الركاب!! وبدء مشاجرة لكن بسرعة يجلب الركاب شرطة المطار، لتجنب أي تجاوز، وهنا، بدلاً من فرض التسليم السريع لأمتعتنا، يقوم رجال الدرك، ثم موظفي المطار، بإلقاء خطاب مثل: “هذه ليست مسؤوليتنا، نحن حمالون، بالنظر إلى العنف ، الآن نحن مترددون في تسليم الحقائب”.

بعد ساعتين:
تمكنا أخيرًا، بعد التسول من الموظفين الحاضرين، من استعادة حقائبنا حوالي الساعة 19:20، أي بعد ساعتين من الهبوط!

المصدرjforum
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.