تسجيل الدخول

نتنياهو يكشف عن جزء من الخطوط العريضة “لإتفاقية القرن” التي تخطط لها الولايات المتحدة الأمريكية

Nabil Abbas5 أبريل 2019آخر تحديث : منذ سنتين
نتنياهو يكشف عن جزء من الخطوط العريضة “لإتفاقية القرن” التي تخطط لها الولايات المتحدة الأمريكية

إسبانيا – HispanTv

كشف رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، عن جزء من مبادئ “اتفاق القرن” الذي تروج له الولايات المتحدة الأمريكية.

في مقابلة نشرتها اليوم صحيفة معاريف الإسرائيلية، شرح نتنياهو أن الخطوط العامة للخطة التي اقترحتها واشنطن لا تخطط لتقسيم مدينة القدس الفلسطينية المحتلة أو تقييد أنشطة إسرائيل في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وقال “لن نقسم القدس، وجودنا سيكون دائم في المنطقة الواقعة غرب الأردن (أي الضفة الغربية المحتلة) ، السلطة السيادية الأساسية، ستبقى بكل الأوضاع”.

وشدد رئيس الوزراء الإسرائيلي أيضًا على أنه بموجب الاتفاق، لن يقوم كيان تل أبيب بإعادة أي مستوطن أو تفكيك أي من المستوطنات الإسرائيلية غير الشرعية في الأراضي الفلسطينية.
يقول: “لن نفكك أي مستوطنة يهودية”.

سوف يكشف ترامب عن اتفاق القرن في الذكرى الحادية والسبعين ليوم النكبة الفلسطينية
تم نشر هذه التصريحات التي أدلى بها نتنياهو بعد أن كشف موقع “الخليج أونلاين” الإلكتروني يوم الأربعاء أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد تعلن عن تفاصيل “اتفاق القرن”  في 15 مايو، أي في الذكرى 71 ليوم النكبة، الذي أعلن فيه عن قيام الكيان الإسرائيلي في أراضي فلسطين.

تشير بعض المصادر إلى أن الخطة التي اقترحتها الولايات المتحدة لإنهاء نضال الفلسطينيين لاستعادة أراضيهم،  تحرم اللاجئين الفلسطينيين المطرودين بعد انشاء إسرائيل من حقهم بالعودة ، وغيرها من التدابير الأخرى الموالية للصهيونية.

إنهاء المشروع الوطني الفلسطيني

منذ البداية، شجبت السلطة الفلسطينية المبادرة واصفة إياها بأنها ” صفعة في وجه القرن ” واتهمت الولايات المتحدة الأمريكية بالتواطؤ مع إسرائيل لتدمير المشروع الوطني الفلسطيني.

بالإضافة إلى ذلك، يرفض الفلسطينيون مطالبة واشنطن بالقيام بدور الوسيط، بعد أن اعترف البيت الأبيض بأن القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارته إلى تلك المدينة الفلسطينية ، على الرغم من الرفض والتحذيرات على المستوى الدولي.

المصدرHispanTv
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.