تسجيل الدخول

نكسة جديدة للفلسطينيين: المغرب العربي يطبع العلاقات مع الكيان الإسرائيلي

Nabil Abbas11 ديسمبر 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
نكسة جديدة للفلسطينيين: المغرب العربي يطبع العلاقات مع الكيان الإسرائيلي

عن الهولندية: NOS

يقوم (الكيان الإسرائيلي) من جديد بتطبيع العلاقات مع دولة عربية، أعلن الرئيس الأمريكي ترامب أن الكيان سيقيم علاقات دبلوماسية مع المغرب.
رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو وصف الاتفاق مع المغرب بأنه “منارة جديدة للسلام” و الوزير بيرتس يتحدث عن اتفاقية “تاريخية وسعيدة”، كما أكد المغرب الاتفاق.

جزء مهم من الاتفاقية هو اعتراف الولايات المتحدة بمطالبة المغرب بالصحراء الغربية.
حيث أن المغرب في صراع بتلك المطقة مع حركة استقلال البوليساريو منذ عقود.

البوليساريو
يعتبر ترامب اقتراح المغرب بالحكم الذاتي في الصحراء الغربية “الأساس الوحيد لحل عادل ودائم للصراع في المنطقة”، بحسب بيان للبيت الأبيض.
في رد فعل أولي، قال البوليسياريو إنه يأسف بشدة لخطوة الولايات المتحدة، لكنه لم يتفاجأ بها.
وقال الممثل الأوروبي للحركة “هذا لا يغير بأي حال من الأحوال واقع الصراع وحق تقرير المصير لشعب الصحراء الغربية، وستواصل البوليساريو القتال.

السفارات
بحسب البيت الأبيض، سيفتتح الكيان الإسرائيلي والمغرب مكاتب دبلوماسية لدى كل منهما.
في النهاية، يجب أن تكون هناك سفارات في الرباط وتل أبيب.
سيكون للطائرات الإسرائيلية والمغربية أيضًا الحق في التحليق فوق دول الأخرى.
وبحسب بيان واشنطن، تأتي الصفقة بعد محادثة بين ترامب وملك المغرب محمد السادس.
ووعد الملك في تلك المحادثة بأن المغرب “سيستأنف العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل ويوسع التعاون الاقتصادي والثقافي لتعزيز الاستقرار في المنطقة”.

نكسة جديدة للفلسطينيين:
بالنسبة للكيان الإسرائيلي، يعتبر الاتفاق الدبلوماسي مع المغرب دفعة جديدة، بعد الاتفاقات التي أبرمتها البلاد بالفعل هذا العام مع الإمارات العربية المتحدة والبحرين والسودان.
و لطالما تم ذكر المغرب كمرشح محتمل للانضمام إلى تلك القائمة.

تحت الطاولة، كان هناك اتصالات بين (الكيان الإسرائيلي) والمغرب منذ عقود، وكانت العلاقات الدبلوماسية موجودة في الماضي، لكن بالنسبة للفلسطينيين، هذه نكسة جديدة.
يشعر الزعماء الفلسطينيون بالحزن على التقارب بين إسرائيل والدول العربية.
لقد تلقوا وعودًا ذات مرة بأن الدول العربية لن تعترف بإسرائيل إلا إذا كانت هناك دولة فلسطينية أيضًا.
لكنهم دولة بعد دولة تقيم علاقات مع إسرائيل الآن، بينما تتضاءل فرص قيام دولة فلسطينية.

المصدرNOS
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.