تسجيل الدخول

وزارة الخارجية الأمريكية: الصحفية أبو عاقلة قُتلت على الأرجح بنيران صدرت من موقع للقوات الإسرائيلية بشكل غير مقصود

admin4 يوليو 2022آخر تحديث : منذ شهرين
وزارة الخارجية الأمريكية: الصحفية أبو عاقلة قُتلت على الأرجح بنيران صدرت من موقع للقوات الإسرائيلية بشكل غير مقصود

الفرنسية: France24

قالت وزارة الخارجية الأمريكية، اليوم الاثنين، إن مقتل الصحفية الأمريكية الفلسطينية شيرين أبو عاقله في 11 مايو في الضفة الغربية المحتلة جاء “على الأرجح” بسبب إطلاق نار من موقع إسرائيلي، مضيفة أنه لا يوجد سبب لدى المحققين، لاستنتاج إطلاق نار متعمد.

قالت وزارة الخارجية الأمريكية يوم الإثنين، 4 يوليو، بعد شهرين من وفاة شيرين أبو عاقله، يعتقد خبراء أمريكيون أن الصحفية الأمريكية الفلسطينية قُتلت على الأرجح بنيران غير مقصودة من مواقع إسرائيلية.
غير أن التحليل الأمريكي لم يستطع التوصل إلى نتيجة نهائية حول أصل الرصاصة التي قتلت مراسل قناة الجزيرة، التي كانت تغطي عملية عسكرية إسرائيلية في جنين في ذلك اليوم، وأوضحوا أن الخبراء الأمريكيين “ليس لديهم سبب” للاعتقاد بأنه كان إطلاق نار متعمد.

تقول الأسرة إنهم “مرعوبون”
ردت السلطة الفلسطينية بسرعة كبيرة، وعلق وزير الأحوال المدنية حسين الشيخ على تويتر “لا نقبل محاولات إخفاء الحقيقة ولا نخشى اتهام إسرائيل، التي تتحمل مسؤولية اغتيال شيرين أبو عاقله”.
وكتبت الأسرة في بيان صحفي: “نشعر بالفزع لإعلان وزارة الخارجية اليوم، أن فحص الرصاصة التي قتلت مواطنة أمريكية شيرين أبو عاقله، لم يكن حاسما فيما يتعلق بمصدر السلاح الذي أطلق النار عليها.

هزت وفاة شيرين أبو عاقلة، الصحفية المحبوبة والمعترف بها في القناة القطرية، منطقة الشرق الأوسط، واتهمت كل من السلطة الفلسطينية وقناة الجزيرة في قطر، الجيش الإسرائيلي بقتلها.
وكانت رام الله قد عهدت بالرصاصة من عيار 5.56 ملم أطلقتها بندقية نصف آلية من طراز Ruger Mini-14، بحسب المدعي العام الفلسطيني – للأمريكيين لاجراء الخبرة عليها، وتعهد الأخير بإعادتها إلى الفلسطينيين.
وتواصل إسرائيل الادعاء بأنه من المستحيل معرفة المصدر الدقيق لإطلاق النار، إسرائيليًا أو فلسطينيًا، وتواصل استبعاد إطلاق النار المتعمد في أي حال.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.