تسجيل الدخول

وزيرة خارجية السويد الجديدة: أريد تحسين العلاقات مع “إسرائيل”

Nabil Abbas13 سبتمبر 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
وزيرة خارجية السويد الجديدة: أريد تحسين العلاقات مع “إسرائيل”

السويد: Nordfront

تقول وزيرة الخارجية السويدية الجديدة آن ليند أنها تريد تحسين العلاقات مع إسرائيل وقد حجزت بالفعل اجتماعًا مع السفيرة الإسرائيلية.

تم تعيين آن وزيرة جديدة للخارجية لتحل محل مارغوت فالستروم، التي قالت أنها ستغادر “لأسباب عائلية”.

margot1 ibl 1960x1030 c - المركز الأوروبي الفلسطيني للإعلام - EPAL
وزيرة الخارجية السويدية السابقة مارغوت فالستروم التي كانت معرفة بتوتر علاقتها مع الكيان الإسرائيلي

اختار رئيس الوزراء  ستيفان لوففن  وزيرة التجارة السابقة آن ليند لهذه المهمة.

وزيرة الخارجية الجديدة لم تضيع الوقت، فهي تريد تحسين العلاقات مع إسرائيل.
في اليوم الذي تم تعيينها فيه، أعلنت أنها حجزت اجتماعًا مع السفير الإسرائيلي.
أخبرت ليندي سفنسكا داجبلادت بأنها ستعمل من أجل المزيد من التجارة بين السويد وإسرائيل والتأكيد على عمل الحكومة ضد معاداة السامية.

– أعتقد أنه من المهم للغاية أن تكون هناك علاقة جيدة مع فلسطين وإسرائيل، وسأعمل من أجل ذلك، كما تقول ليندي، مما يشير إلى موقف جديد للسياسة الخارجية مقارنة بالسلف مارغوت فالستروم التي توترت علاقاتها مع إسرائيل.
أكد السفير الإسرائيلي إيلان بن دوف أنه سيجتمع قريباً مع آن ليندي.
وهو يعتقد أن العلاقات الفاترة بين الدولتين لا تعود فقط إلى موقف فالستروم، ولكن قبل أيضا بسبب تصرفات السويد تاريخياً، وليس أقلها الاعتراف بدولة فلسطين.

يقول إيلان بن دوف، الذي كان حاسمًا للغاية أن السويد استقبلت مؤخراً وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف “لدينا عدد من القضايا التي يجب معالجتها وإيران هي الأهم عندما يتعلق الأمر بجدول أعمالنا”.

يقول بن دوف إن تصرفات إيران تؤثر على الشرق الأوسط بأكمله.
قبل كل شيء، يتعلق الأمر بالتهديدات العسكرية الإيرانية المزعومة ودعم “الإرهاب” في جميع أنحاء المنطقة.
عندما سئلت عما تتوقعه من اللقاء مع السفير، أجابت آن ليند:
– لقد زرت إسرائيل وقابلت وزير التجارة، لذا فليس لدينا علاقات على الإطلاق.
من المهم أن نستمر للعمل في الحصول عليها، وسأقول ذلك له.
ثم سنعقد مؤتمرا كبيرا حول معاداة السامية.

المصدرNordfront
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.