تسجيل الدخول

الكيان الإسرائيلي يحذر لبنان من خلال بومبيو بسبب اقامة مصنع للصواريخ الدقيقة

2019-04-02T17:40:36+02:00
2019-04-02T17:42:01+02:00
الصحافة الأوروبية
Nabil Abbas2 أبريل 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
الكيان الإسرائيلي يحذر لبنان من خلال بومبيو بسبب اقامة مصنع للصواريخ الدقيقة

فرنسا – Euronews

نقلت القناة 13 في “إسرائيل” عن مسؤول أمريكي قوله، إن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو وصل إلى بيروت حاملا بجعبته معلومات استخباراتية سرية للغاية، وخلال لقائه رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري حذر بومبيو لبنان من أن حزب الله وإيران قاما بإنشاء مصنع سري جديد لإنتاج الصواريخ الدقيقة على الأراضي اللبنانية.

وتقول القناة إن المعلومات تلقاها بومبيو من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال زيارته إسرائيل في 20 مارس قبل أيام من وصوله إلى العاصمة اللبنانية بيروت.

وأشارت المعلومات إلى أن إسرائيل وخلال لقائها بومبيو قد أعربت عن مخاوفها من أن تصبح مجددا هدفا أمام حزب الله الحليف الأول لإيران، وأعلنت أنها تشعر بالقلق إزاء تصنيع الحزب لهذه الصواريخ الدقيقة على أرضه، إلا أنها لن ترد باستخدام القوة العسكرية، لأن أي تدخل عسكري في هذه الأثناء قد يؤدي إلى وقوع حرب شاملة.

رحلة مكوكية بين إسرائيل ولبنان

وخلال رحلته المكوكية بين إسرائيل ولبنان، انتقل بومبيو من القدس إلى بيروت حاملا رسالة شديدة اللهجة إلى الحكومة اللبنانية ضد إيران وحزب الله، وأثناء لقائه الرئيس ميشال عون ورئيس البرلمان نبيه بري إضافة إلى رئيس الحكومة سعد الحريري، حذر بومبيو الحكومة اللبنانية مما وصفها مصانع الصواريخ السرية، وأشارا إلى أن لوجودها عواقبُ وخيمة على الأمن اللبناني.

هذا ووفقًا لذات المصادر، فقد أخبر بومبيو المسؤولين اللبنانيين أن عمليات حزب الله السرية في لبنان قد تزيد من خطر التصعيد الحقيقي مع إسرائيل، ولفتت إلى أن الوزير الأمريكي أراد التأكد من دراية الجانب اللبناني بالمعلومات التي كانت بحوزته.

هذا ودعا بومبيو اللبنانيين خلال مؤتمر صحفي عقده أثناء لقائه وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل لما أسماها مواجهة الحقائق، متهما حزب الله بالوقوف في طريق تحقيق أحلام الشعب اللبناني.

المصدرEuronews
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.