تسجيل الدخول

رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي يريد زرع شرائح الكترونية داخل الأطفال لضمان التباعد الإجتماعي

2020-05-22T22:52:39+02:00
2020-05-22T22:54:20+02:00
الصحافة الأوروبية
Nabil Abbas22 مايو 2020آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي يريد زرع شرائح الكترونية داخل الأطفال لضمان التباعد الإجتماعي

البلجيكية: businessam

يرفض الخبراء فكرة رئيس وزراء “الكيان الإسرائيلي” نتنياهو لزراعة شرائح داخل الأطفال.
وبهذه الطريقة، يمكن التحقق مما إذا كانوا يحترمون “التباعد الاجتماعي”.

أطلق نتنياهو الفكرة لتزويد الأطفال الذين يعودون إلى المدرسة بـ “رقاقة صغيرة”، وأشار إلى أجهزة الاستشعار التي تسمح للسيارة بإصدار صوت عند الاقتراب من سيارة أخرى عند وقوف السيارات.
وفقا لنتنياهو، يجب إدخال هذه التكنولوجيا إذا سمح التشريع بذلك.

ينتقد خبراء التكنلوجيا هذه الفكرة بشدة، وقالت الخبيرة إينات ميرون لموقع Ynet على الإنترنت:
“إن زرع شريحة صغيرة على مليون طفل لمنعهم من الاقتراب من بعضهم لمسافة مترين يعد مشروع خطير”. “من الناحية النظرية، من الممكن هذا، ولكن الشخص ليس سيارة.
سماع صوت يخبرني أنني أقترب كثيرًا من طفل آخر لن يمنعني من فعل ذلك على أي حال.
بالمناسبة، سيكون قد فات الأوان على أي حال “.
كما وصفت الفكرة بأنها علمية وغير عملية من الناحية القانونية.

أخيرًا، هناك مسألة الخصوصية، “إذا تم تحميل المعلومات حول الأطفال التي تم جمعها من خلال أجهزة الاستشعار على الإنترنت، فإن أي شخص لديه بعض المعرفة بالتكنولوجيا يمكن أن يسيء معاملتهم؟ هل ستتحمل الحكومة المسؤولية عن ذلك؟”

وبحسب المتحدث باسم نتنياهو، ستكون المشاركة طوعية.
يجب أن يساعد ذلك الأطفال على الحفاظ على تباعدهم و لن يكون هناك تهديد للخصوصية.

في الكيان الإسرائيلي، تراقب الشرطة جميع تحركات المركبات، و يتم الاحتفاظ بالبيانات في قاعدة بيانات غير منظمة تم تسميتها باسم عين النسر.
المطلعون يقولون “يمكن تخزين هذه المعلومات لسنوات، تجادل الشرطة في ذلك.

في شهر مارس، حصلت صحيفة يديعوت أحرونوت على تقرير سري من وكالة الأمن الإسرائيلية شين بيت، تضمن معلومات عن أفعال جميع المواطنين الإسرائيليين ومعظم الفلسطينيين الذين يعيشون في الضفة الغربية.
تضمن التقرير معلومات عن تحركاتهم ومكالماتهم الهاتفية ورسائلهم النصية.

المصدرbusinessam
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.