تسجيل الدخول

بدءا من 2019 ستكون فلسطين عضو فعال في الأمم المتحدة

2018-10-17T18:58:34+02:00
2018-10-17T19:01:08+02:00
الصحافة الأوروبية
Nabil Abbas17 أكتوبر 2018آخر تحديث : منذ سنتين
بدءا من 2019 ستكون فلسطين عضو فعال في الأمم المتحدة

ايطاليا – ilgiornale

كتبت صحيفة ilgiornale الايطالية بتاريخ اليوم الأربعاء 17 اكتوبر 2018.

وافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة بأغلبية كبيرة على إمكانية تواجد فلسطين كعضو فعال في الأمم المتحدة خلال الاجتماعات المتعلقة بمجموعة ال G77.

فلسطين هي دائما كانت مستعدة لتصبح عضوا كامل العضوية في الأمم المتحدة ، على الرغم من العديد من الاحتجاجات الدولية.

يوم الثلاثاء، في الواقع، خلال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة، صوتت الدول الأعضاء البالغ عددها 193 دولة للسماح للدولة الفلسطينية بالعمل كعضو في الأمم المتحدة – بدءا من 2019 – ضمن مجموعة G77 وهو التحالف الحكومي الدولي الذي يضم 134 بلدا من العالم.
القرار أثار استياء شديد بين المعارضين للعضوية الفلسطينية الكاملة في إطار الأمم المتحدة.
وزير الدفاع الاسرائيلي افيغدور ليبرمان صرح قائلا: “الآن لا يوجد المزيد من الشكوك بأن الأمم المتحدة هي في أيدي أعداء اسرائيل،
نزاهة المنظمة الدولية أصبح مجرد ذكرى، الحكومة التي أمثلها ليس لديها نية للدخول في شراكة مع منظمة تدعم مطالب حماس”.

التصويت ، الذي شهد أغلبية كبيرة من أنصار فلسطين كعضو في الأمم المتحدة ، حصل على 146 صوتًا ، وامتناع 15 عن التصويت و 3 ضد: الولايات المتحدة وأستراليا وبالطبع إسرائيل.

وفي هذا الصدد ، قال السفير الأمريكي لدى الأمم المتحدة جوناثان كوهين : “لا يمكننا دعم جهود الفلسطينيين لتحسين وضعهم كعضو خارج المفاوضات الرسمية، ولا تعترف الولايات المتحدة بوجود دولة الفلسطينية . – مضيفا -“نحن نعارض بشدة انتخاب فلسطين كرئيس لمجموعة ال 77 G وما يسمى بـ” القرار التمكيني “.

يجب أن يكون للدول الأعضاء في الأمم المتحدة فقط الحق في التحدث والتصرف نيابة عن المجموعات الحكومية الدولية الرئيسية داخل المنظمة”.
السفيرة الأسترالية جيليان بيرد ، صرحت : “قرار أستراليا بالتصويت لا للقرار، يعكس موقفنا الراسخ تجاه فلسطين ومحاولات الاعتراف بها كدولة ضمن المنظمات الدولية، هذه المحاولات عديمة الجدوى بالنسبة لنا في سياق ما يسمى “حل الدولتين” مع إسرائيل ” .

بدأت قضية اعتراف الفلسطينيين كعضو في 29 نوفمبر 2012، عندما وافقت الأمم المتحدة على انضمام السلطة الوطنية الفلسطينية كعضو مراقب في الجمعية العامة، مع الحفاظ على الوضع لدولة غير عضو.
تسمح هذه الحالة لفلسطين بالمشاركة في تصويت الجمعية العامة والانضمام إلى بعض المنظمات ذات الصلة بالأمم المتحدة ، ولكنها لا تسمح لها بالتحدث خلال الاجتماعات إلا بعد كل الدول الأعضاء الأخرى التي تتحدث.

مع هذا القرار الجديد – الذي صاغته مصر – سيسمح بدلاً من ذلك لفلسطين بالعمل بشكل رسمي كما لو كانت دولة كاملة العضوية، حيث تكون قادرة على تقديم المقترحات والتعديلات ، وإصدار البيانات وإثارة البنود على جدول الأعمال.
كل هذا بالطبع لن يكون ممكنا إلا في مجال العمل المقيد لمجموعة الـ77 G .

المصدرilgiornale
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.