تسجيل الدخول

الأمم المتحدة ترى زيادة في عنف المستوطنين الإسرائيليين ضد الفلسطينيين: “سياسة حكومية متعمدة”

9 أغسطس 2023آخر تحديث : منذ شهرين
الأمم المتحدة ترى زيادة في عنف المستوطنين الإسرائيليين ضد الفلسطينيين: “سياسة حكومية متعمدة”

الهولندية: NU

ترى الأمم المتحدة زيادة في حوادث العنف التي يرتكبها المستوطنون الإسرائيليون في الأراضي الفلسطينية في النصف الأول من عام 2023، يقول الخبراء لـشبكة NU.nl الهولندية، أن الحكومة القومية المتطرفة هي سبب مهم لهذه الزيادة.

في الأشهر الستة الأولى من عام 2023، تم الإبلاغ عن 591 حادثة، وفقًا لتقرير نصف سنوي، وهذا أكثر مما كان عليه في عام 2021 بأكمله، عندما تم الإبلاغ عن إجمالي 540 حادثة، في عام 2022، كان هناك ما مجموعه 856 حادثة عنف.

يميز التقرير بين العنف الجسدي والعنف الذي أدى إلى أضرار مادية وكلا شكلي العنف.
ومن أصل 591 حادثة مسجلة حتى الآن، تم تسجيل 166 حادثة عنف جسدي أدى في بعض الأحيان إلى الوفاة، هذا الرقم هو أيضًا أكبر من العدد الإجمالي في عام 2021، حيث كان هناك 150 حادثة تنطوي على عنف جسدي، في عام 2022، كان هذا الرقم 231.

ترى الأمم المتحدة أيضًا أنه في عامي 2022 و 2023، أُجبر 399 فلسطينيًا على مغادرة مناطقهم، في كثير من الحالات ، حدث هذا نتيجة عنف المستوطنين وأحيانًا السلطات الإسرائيلية أيضًا.

“الحكومة لا تتدخل، بل تشجع”
يرى الخبراء صلة بين وصول الحكومة في ديسمبر 2022 وتزايد العنف، الحكومة تهتم بشكل متزايد بمصالح المستوطنين، كما يقول توماس فان جول، الذي يعتقد أن الأرقام الفعلية أعلى من ذلك.
ينتمي فان جول إلى منظمة السلام PAX، التي تنتقد انتهاكات حقوق الإنسان من قبل كل من الحكومة الإسرائيلية والسلطة الفلسطينية: “الحكومة لم تعد تتدخل، وهو ما كان عليه الحال أحياناً في ظل الحكومات السابقة، الجيش يدعمها والوزراء يشجعونها”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.