نظمت الجالية الفلسطينية في هولندا أمس الأحد 2 كانون الأول/ديسمبر، في ساحة الدام وسط العاصمة الهولندية أمستردام، وقفة تضامنية بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني.
شارك في هذه الوقفة حشدٌ من أبناء الجالية الفلسطينية في هولندا و عددٌ من أنصار الحق الفلسطيني في المملكة و الذين عبّروا عن تضامنهم المطلق مع الشعب الفلسطيني في مواجهة دولة الاحتلال القائمة على سلب الحقوق و تهجير السكان .
ورفع المشاركون في هذه الوقفة الأعلام الفلسطينية و صوراً تحاكي معاناة الأطفال الأسرى في سجون الاحتلال “الإسرائيلي” كما رددوا هتافات مناصرة للفلسطينيين و منددة بتجاهل الاحتلال “الإسرائيلي” للمجتمع الدولي في حملتها الشرسة ضد الشعب الفلسطيني.
وأشار المشاركون في الوقفة أنهم يريدون عبر فعاليتهم و في هذه المناسبة الخاصة إيصال معاناة أهلنا في قطاع غزة المحاصر وما يكابده أهالي القدس أيضاً من محاولات مستمرة للتهويد و كذلك يريدون إيصال معاناة الفلسطينيين في الشتات و ما يتعرضون له من اعتقال و ظلم في تايلاند وسط صمت المجتمع الدولي .
كما أشاروا أيضا إلى عظم معاناة الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال ولا سيما الأطفال منهم داعين المجتمع الدولي الى التحرك السريع لانهاء هذه الجريمة .
ومن الجدير بالذكر ان ساحة الدام في أمستردام بموقعها الجغرافي الهام باتت منبرا مهما من منابر اعلاء الصوت والعلم الفلسطينيين وتعريف المجتمع الهولندي و الغربي بالرواية الفلسطينية و ذلك عبر الفعاليات المستمرة التي تشهدها تلك الساحة. يذكر أن هناك أكثر من 600 لاجئ عربي في تايلند، من بينهم قرابة 350 لاجئا فلسطينيا من سوريا والعراق، فروا من الظروف الصعبة التي تعيشها بلادهم إلى تايلند، بهدف إيجاد ملاذ آمن لهم في بلد ثالث يضمن توطينهم فيها لحين عودتهم إلى ديارهم في فلسطين.