تسجيل الدخول

الفلسطينيون يدينون رئيسة المفوضية الأوروبية بسبب التصريحات العنصرية ويطالبونها بالاعتذار

2023-04-27T19:16:46+02:00
2023-04-27T19:19:49+02:00
الصحافة الأوروبية
27 أبريل 2023آخر تحديث : منذ شهر واحد
الفلسطينيون يدينون رئيسة المفوضية الأوروبية بسبب التصريحات العنصرية ويطالبونها بالاعتذار

البريطانية: BBC

وصف الفلسطينيون تصريحات رئيسة المفوضية الأوروبية بشأن إسرائيل بأنها “غير ملائمة وكاذبة وتمييزية”.
جاء ذلك في أعقاب رسالة فيديو تهنئة أرسلتها أورسولا فون دير لاين بمناسبة يوم الاستقلال الإسرائيلي يوم الأربعاء.
وأشادت فيه بإسرائيل، لأنها “جعلت الصحراء تتفتح”.

وأثارت خلافًا دبلوماسيًا غير عادي بين السلطة الفلسطينية والاتحاد الأوروبي، مانحها الرئيسي.

وقال متحدث باسم المفوضية لبي بي سي: “الاتحاد الأوروبي فوجئ بشكل غير سار بالتصريح غير المناسب لوزارة الخارجية الفلسطينية الذي يتهم رئيس المفوضية الأوروبية بالعنصرية”.
واضاف “نطلب توضيحا من السلطات الفلسطينية بخصوص رد الفعل غير المقبول على الفيديو الخاص بها.
إن رد وزارة الخارجية الفلسطينية هو توبيخ قوي نادر لشخصية بارزة في بروكسل، التي تربطها بها علاقات جيدة عادة”.

وخصت السلطة الفلسطينية اقتراح السيدة فون دير لاين بأن إسرائيل زرعت أراض قاحلة، ووصفتها بأنها “مجاز عنصري مناهض للفلسطينيين”.
عادة ما تستخدم عبارة “جعل الصحراء تتفتح” من قبل إسرائيل وداعميها لوصف ما يعتبرونه نجاح البلاد في تطوير الأرض منذ تأسيس الدولة الحديثة في عام 1948.

ومع ذلك، يقول الفلسطينيون إن ذلك يمحو تاريخهم ويوحي بأن الأرض كانت في السابق غير مأهولة بالسكان أو غير مُعتنى بها.

تدعو السلطة الفلسطينية رئيسة المفوضية الأوروبية إلى تقديم اعتذار.
وقالت السيدة فون دير لاين في رسالتها: “قبل 75 عامًا، تحقق حلم مع عيد استقلال إسرائيل، بعد أكبر مأساة في تاريخ البشرية، تمكن الشعب اليهودي أخيرًا من بناء منزل في أرض الميعاد”.
“اليوم، نحتفل بمرور 75 عامًا على الديمقراطية النابضة بالحياة في قلب الشرق الأوسط، و 75 عامًا من الديناميكية والإبداع والابتكارات الرائدة، لقد نجحت حرفياً في جعل الصحراء تتفتح، كما رأيت خلال زيارتي للنقب العام الماضي”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.