المبادرة الأوروبية للدفاع عن حقوق الأسرى تقيم فعالية تضامنية في الدنمارك

المبادرة الأوروبية للدفاع عن حقوق الأسرى تقيم فعالية تضامنية في الدنمارك

نظمت المبادرة الأوروبية للدفاع عن حقوق الأسرى، الثلاثاء 16-4-2019، في مدينة أوغوس الدنماركية، فعالية تضامنية في ذكرى يوم الأسير الفلسطيني، وذلك بمشاركة من ناشطين حقوقيين من الدنمارك.

وتضمنت الفعالية معرضا للصور باللغة الانكليزية يجسد واقع الأسرى والأسيرات في سجون الاحتلال الإسرائيلي والانتهاكات التي يتعرض لها الأسرى والمخالفة للقوانين الدولية.

كما تخلل الفعالية ندوة ناقشت واقع الأسرى وممارسات إدارة السجون الإسرائيلية القمعية بحق الأسرى وسبل دعمهم، حيث تحدثت الناشطة الدنماركية “أننا هيجيلون”، عن صدمتها من الواقع الغير إنساني الذي يعيشه الأسرى في سجون الاحتلال، داعية المبادرة الأوروبية للدفاع عن حقوق الأسرى إلى العمل على فضح الانتهاكات الإسرائيلية بحق الأسرى، وإبراز هذه المعاناة أمام الرأي العام وإيصال رسالة الأسرى.

الناشط الدنماركي من أصول فلسطينية ” محمود إسماعيل”، أشار في كلمته إلى أهمية هذه الأنشطة التعريفية بقضية الأسرى الفلسطينيين في المجتمعات الأوروبية، وما يتعرض له الأسرى من انتهاكات إسرائيلية.

وتحدثت الناشطة “مونا فهد” عن معاناة الأسيرات الفلسطينيات وحقوق المرأة التي كفلتها القوانين الدولية، والتي ينتهكها الاحتلال الإسرائيلي في فلسطين ولا يحترم القوانين ولا الإتفاقيات الدولية، حيث تناولت قضية الأسيرة إسراء الجعابيص ومعاناتها في سجون الاحتلال.

وأشار المدير التنفيذي للمبادرة الأوروبية للدفاع عن حقوق الأسرى ” شادي لبد” في كلمته إلى أن المهمة كبيرة في إبراز قضية الأسرى ومعاناتهم، داعيا إلى العمل لخدمة قضية الأسرى باعتبارها واجبا إنسانيا ووطنيا، وحشد الشعوب للضغط على السياسيين لمحاسبة الاحتلال الإسرائيلي على جرائمه بحق الأسرى.

كما وجه لبد التحية في يوم الأسير الفلسطيني إلى الأسرى وعائلاتهم، مثمنا تضحيات الأسرى في سبيل انتزاع حقوقهم التي كفلتها القوانين الدولية.

رابط مختصر
2019-04-17 2019-04-17
Mahir Hijaze