تسجيل الدخول

اوروبيون من اجل القدس مع المبادرة الاوروبية لإزالة الجدار و المستوطنات تطلقان حملة نصرة للقدس و شعبها و رفضا للتهويد و الاستيطان

Mahir Hijaze8 أغسطس 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
اوروبيون من اجل القدس مع المبادرة الاوروبية لإزالة الجدار و المستوطنات تطلقان حملة نصرة للقدس و شعبها و رفضا للتهويد و الاستيطان

بيان صحفي
اوروبيون من اجل القدس مع المبادرة الاوروبية لإزالة الجدار و المستوطنات تطلقان حملة نصرة للقدس و شعبها و رفضا للتهويد و الاستيطان

السبت 08/08/2020

تمر قضيتنا الفلسطينية بمرحلة حرجة باتت فيه تعاني من استهداف مباشر لمفاصلها و ثوابتها الرئيسية ابتداء بالقدس و معالمها مرورا بحق العودة و رمزية المخيمات و اللاجئين و الاونروا وصولا الى ضم المستوطنات و التهام الارض الفلسطينية بما ينذر بالدفع الاسرائيلي المدعوم امريكيا نحو تصفية القضية و فرض حل أحادي الجانب لها ضاربين بعرض الحائط حقوق الشعب الفلسطيني و قافزين عن القرارات الدولية و الشرائع الأممية
و لعل ذلك كله بات يمضي ضمن نسق مبرمج و مخطط جمعت لبناته الاساسية ضمن ما يسمى بصفقة القرن التي شكلت الاعلان الرسمي النهائي عن جملة التجاوزات التي مارسها الاحتلال الاسرائيلي خلال السنوات الاخيرة
ان هذا كله انما يجيء ضمن سلسلة طويلة من الانتهاكات التي مارسها الاحتلال الاسرائيلي على امتداد ما يزيد عن سبعة عقود خرق فيها الاحتلال مرات كثيرة القوانين و القيم الانسانية حتى يومنا هذا و لعل احراق المسجد الاقصى المبارك الذي قام به الاحتلال يوم الحادي و العشرين من شهر اب/اغسطس 1969 ابرز شواهد عمليات التدنيس التي يمارسها الاحتلال بحق مدينة القدس و معالمها الدينية الاسلامية منها و المسيحية

اننا في مؤسسة أوروبيون من اجل القدس مع المبادرة الاوروبية لازالة الجدار و المستوطنات و مع اقتراب الذكرى الحادية و الخمسين لاحراق المسجد المبارك نؤكد و نعلن جملة النقاط التالية :

– نحيي شعبنا الصامد المرابط خارج فلسطين و داخلها و منها مخيمات الشتات و غزة و الضفة الغربية و القدس هذا الشعب الذي تحمل كل اشكال ظلم الاحتلال على امتداد سنوات نضاله

– نؤكد ان القدس بمعالمها الدينية الاسلامية منها و المسيحية تحمل دلالتها و رمزيتها في ضمير الامة الحي و ان اي اعتداد عليها هو اعتداء على وعي شعوب الامة و انتهاك للثقافة الانسانية جمعاء

– نؤكد رفضنا القاطع لعمليات التهويد المستمر و الاستيطان التي تستهدف المدينة كما نؤكد رفضنا لكافة المخططات و الصفقات التي ترمي الى شطب الحق الفلسطيني في المدينة متمسكين بكل القرارات الدولية التي تحمي حقوق هذا الشعب و تثبت أحقيته

– نرفض جملة و تفصيلا ما جاءت به صفقة القرن بما في ذلك ما يتعلق بمدينة القدس و قرار الضم الذي يرمي الى ابتلاع الارض الفلسطينية و شطب هويتها على طريق طمس الوجود الفلسطيني في فلسطين كما ندعو كافة الحكومات و البرلمانات الاوروبية الى التمسك برفضها لهذه الصفقة و تطوير هذا الرفض عبر فرض عقوبات فورية على الاحتلال لانتهاكه القوانين الدولية

– نعلن اليوم عن اطلاق حملة بعنوان ( القدس قضيتي ) و التي تبدأ اعتبارا من يوم السبت 08/08/2020 و تمتد لتبلغ ذروتها يوم الجمعة 21/08/2020 و الذي يصادف ذكرى احراق المسجد الاقصى المبارك حيث تتضمن هذه الحملة جملة من الفعاليات و الانشطة و الندوات و المراسلات الرسمية و الحملات الالكترونية التي ترمي من جهة الى التعريف بقضية القدس و معاناة شعبها تحت ظلم الاحتلال الاسرائيلي و من جهة أخرى تهدف للضغط على الحكومات و صناع القرار الاوروبي من اجل الاسراع لحماية المدينة و شعبها من الانتهاك اليومي المتواصل

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.