شاهد على النكبة لـ Epal: كان يوماً عصيباً ارتكبت فيه العصابات الإسرائيلية أفظع المجازر بحق الفلسطينيين

شاهد على النكبة لـ Epal: كان يوماً عصيباً ارتكبت فيه العصابات الإسرائيلية أفظع المجازر بحق الفلسطينيين

أجرى المركز الأوروبي الفلسطيني للإعلام Epal حواراً صحفياً مكتوباً مع أحد الشهود الذين عايشوا يوم النكبة الفلسطينية 1948م ، ليحدّثنا عن حجم الجرائم و عملية التهجير التي ارتكبتها دولة الاحتلال الإسرائيلي ضد أبناء الشعب الفلسطيني ، لعلّ هذه الشهادة تبقى دليلاً على وحشية الصهاينة و على نكبة الفلسطيني ، و ذلك بعد محاولات البعض طمس الحقائق و تزوير التاريخ لصالح الاحتلال ..

الأستاذ توفيق علي خليفة ( أبوهشام ) ، كان عمره خمس سنواتٍ تقريباً عندما أُخرِجَ من قريته ( هوشة ) في مدينة حيفا ، بفعل ماكينة الإجرام الإسرائيلية ، و هو أحد أعمدة التدريس في وكالة الأونروا ، إذ زاولَ مهنة التدريس مدة اثنتين و ثلاثين سنة .. يحمل شهادة الإجازة في اللغة العربية .. أمضى وقتاً كافياً من حياته في مخيمات الشتات في سورية، ليهاجر بعد ذلك هجرته الثانية باتجاه القارة الأوروبية ، كي نلتقي به هنا في هولندا و نحظى بشرف التحدث معه ، و الإدلاء بشهادته ..

الزميل عبد السلام فايز تواصلَ مع الأستاذ توفيق خليفة ، و أعدّ المادة التالية :

نرحّب بك أستاذ توفيق خليفة في المركز الأوروبي الفلسطيني للإعلام ، و نشكرك على إتاحة هذه الفرصة للحوار مع حضرتك

بدايةً لو تحدثنا عن مدينة حيفا التي تنحدرُ منها ، و بمَ يشتهر سكانها و ماهي خصالهم التي يُعرَفون من خلالها؟

في البداية أشكرك على إتاحة هذه الفرصة لي ، و لا أخفيك أنك أثرتَ في نفسي شجناً عميقاً ، و حزناً بليغاً لأنك أحيَيْتَ فِيَّ مأساة النكبة بعد واحدٍ و سبعين عاماً ، و كم كنتُ أرغب أن تكون شهادتي على النكبة أوسع من هذه ، لكنّ الذاكرة لا تسعفني كثيراً ، لأنني أُخرِجت و أنا طفلٌ صغير ابنُ خمسِ سنين تقريباً ، و ما يعلق في الذاكرة هو عبارة عن أضغاثِ ذكرياتٍ مترامية هنا و هناك ..

طلبتَ منّي أن أحدّثك عن حيفا و عن قريتي و مسقط رأسي ( هوشة ) ..

عن ماذا و ماذا أحدّثك يا بُنَيّ ؟!!

حيفا يجهلها كل من لا يعرفها ، في ذلك الوقت كانت حيفا من أهم الموانئ البحرية في الشرق الأوسط ، يقصدها العاملون من كافة البلدان العربية ، و لأنها تقع على الساحل فقد كانت لها مِيزةٌ سياحية بالإضافة إلى مِيزتها التجارية ، يتوسّطها سوق شعبي معروف اسمه سوق الشوام ، نسبةً إلى أهالي دمشق الذين كانوا يشكّلون الغالبية العظمى من تُجّاره ..

و قريتي هوشة تقع شرق مدينة حيفا بنحو 13كم ، كان يسكنها المغاربة الذين جاؤوا من شمال إفريقيا قديماً و استقروا فيها ، و قد هدمها الصهاينة عام 1948م و أقاموا مكانها مستوطنة يوشا ، و بعض منازلها كانت على شكل عنقود يتحلق حول بئر ماءٍ يتوسط القرية ، و أمامه مساحة واسعة اسمها ( طرحة البير ) ، و هي مخصصة للسهر و الأفراح و الأعراس و التجمعات و فض الخصومات ..

أمّا سكانها فيشتهرون بالزراعة و تربية المواشي ، و من أهم المعالم الأثرية فيها مقام النبي يوشع ..

من النوادر المعروفة عن هذه القرية التنافس الشرس على زعامتها بين عائلتين اثنتين ، عائلة السلّامي و عائلة برغيس ..

كم أتوقُ اليوم إلى رؤيتها و لعلّ الله تعالى يكرمني بعد كل هذه السنين ، فأقضي ما تبقى من عمري فيها ..

سؤالنا الجوهري لحضرتك و أنت شاهدٌ حَيّ على يوم النكبة ، كيف تصوّر لنا ذلك اليوم الذي أُخرِجْتُم فيه من بلادكم ؟ و ما هو حجم الخوف و القلق الذي دفعكم إلى الخروج ؟

الحديث عن النكبة لا يمكن اختزاله بمقابلة صحفية، فما نتج عن النكبة أكبر بكثير من أن يوصف بسطورٍ معدودات بعدما تآمرعلينا بنو جلدتنا قبل الغرباء ، و عقدوا اتفاقات مع الأعداء من تحت الطاولة ، وهاهي التجليات تظهر الآن بما يسمى صفقة القرن..

بنو جلدتنا أجروا عملية غسيل لأدمغة شعوبهم حتى باتت هذه الشعوب مشغولة عن قدس المقدسات .

يالهُ من يومٍ عصيب آنذاك ، سالت فيها الدماء و رأينا الجرائم بأمّ أعيننا ، عندما اندلعت المواجهة بين الإسرائيليين و أهالي القرية ، حيث ارتكب الصهاينة مجازر تفوق مجازر النازيّين ، و ما أذكره جيداً هو بسالة الأهالي و استماتتهم للدفاع عن أعراضهم و أرزاقهم ، حيث كادت المعركة أنْ تُحسَم لصالحنا لولا الدعم الكبير و اللامحدود الذي وصل إلى الصهاينة و الذي أسعفهم في اللحظات الأخيرة ، و هنا بدأت المجازر التي لاصقت ذواكرنا ، و كانت لنا بمثابة كوابيس لا تفارقنا حتى في المنام .. كنا ننام و نستيقظ و نحن نصرخ خائفين.

المشهد لا يُوصَف يا بُنَي ..

أذكر جيداً كيف شارك والدي في معركة هوشة ضد الصهاينة ، حيث أصيبَ في رأسه إصابةً بليغة ، و في يده اليمنى التي فقدَ منها ثلاثة أصابع ، نُقِل على إثرها إلى مشفى عكا ، و ما إن استعاد عافيته حتى التحقَ مجدّداً في صفوف المجاهدين الأحرار ، حيث شارك في معركة صفورية تحت إمرة الضابط نمر أبوالنعاج ، الذي كان برتبة نقيب في جيش الإنقاذ العربي ، و بقيت إصابة والدي شاهداً على مشاركته في القتال ضد المحتلين ، إذ طالما كان يحدّثنا عنها و بأنها ستبقى دليلاً على ذلك ..

و مع رجوح الكفة لصالح الصهاينة ، بدأت مرحلة التهجير القسري بقوة السلاح ، و بأساليب وحشية تستهدف البشر و الحجر ، و طمس المعالم العربية في أسرع وقتٍ ممكن ، حيث بدأت النكبة الحقيقية ..

لكَ أنْ أحدّثك عن حالة الناس و هي تغادر بيوتها تحت آلة الإجرام الصهيونية ، و لكَ أنّ أحدّثك عن حرق المنازل و الأرزاق ، حيث فرّ الناس باتجاه الحدود الشمالية ، و الضفة الغربية و قطاع غزة و لبنان ، و أنا كنت صغيراً مرتجفاً في حُضن أمي التي كانت (حامل) ، و هي تصرخ و تحاول حمايتي و حماية إخوتي الآخرين بشتى الوسائل ، فقد كنا سبعة أنفار و جميعنا يحتمي بها و كأنها خندق الأمان ..

أُخرِجنا من قريتنا جميعاً ، و كان معنا فلّاحٌ من حوران ، هو الآخر فرّ من سطوة القتل و عادَ إلى حوران حيث أتى ..

وصلنا بنت جبيل في لبنان حيث استقبلنا اللبنانيون آنذاك و بقينا هناك فترة من الزمن ، ثم تابعنا الزحف باتجاه السويقة في دمشق ، و هناك جلسنا في مساكن جمعية مشتركة ، تضع العائلات فيها سواتر من البطانيات و الشراشف كي تفصل أقسامها عن بعضها البعض ..

إنها النكبة يا بُنَيّ .. اسمٌ على مُسمّى .. لم يكن عدوّنا رحيماً في لحظةٍ من اللحظات ، بل أمعنَ فينا قتلاً و إجراماً منذ اللحظات الأولى .. و اللهُ خير الشاهدين

ما هي نوعية السلاح الذي استخدمه الإسرائيليون في تهجيركم ؟ و كيف تقيّم وحشية الصهاينة في ذلك اليوم ؟

الصهاينة استخدموا كافة أنواع الأسلحة و لم يتركوا سلاحاً إلّا و أجهزوه علينا .. لكنّ الطيران هو العامل الأساسي في عملية التهجير ، فبعدما فرّ الناس باتجاه صفورية و قلعتها ، طاردهم الطيران إلى هناك و بدأ بإلقاء وابل الصواريخ فوق رؤوسهم ، مما أدّى بهم إلى متابعة مشوار النزوح و اللجوء ، باتجاه الحدود اللبنانية .

الناس كانت تتوقع أنّ العودة قريبة و لن تستمر أكثر من ساعاتٍ معدودات ، لم يعلموا أنّ النكبة ستصبح تاريخاً متجذراً و بأنّ العودة ستصبح حلماً صعب المنال يتوارثه الأجيال جيلاً بعد جيل ..

وحشية الصهاينة في التهجير كانت قاسية ، لدرجة أنّ النساء و بعد أنْ رأت حجم المجازر راحت تخرج بمظاهرات عارمة تصدح بالفم الملآن ( يا عربي يابن المقرودة .. بيع إمك و اشترِ بارودة ) ، هو نداءٌ عاجل أطلقته نساء فلسطين آنذاك للدفاع عن الأرض و العرض ..

آهٍ يا بُنَيّ .. من رأى ليس كمن سمع .. ليعلم العالم أننا أُخرِجنا من أرضنا بالقوة و تحت البطش و القتل ، لم نبع وطننا بالمال كما يروّجون ، و لم يكن الصهاينة بأقدمَ منا في تلك الأرض الطاهرة .. نحن الأصل فيها و هم اللمم الذين جيء بهم من كل حدبٍ و صوب لتُقدّم لهم فلسطين على طبقٍ من ذهب ، و ليحاولوا أن يشوّهوا التاريخ و يقلبوا ميزان الحقيقة رأساً على عقب ..

نحن البحر و هم القاذورات التي سوف يلفظها هذا البحر في قادم الأيام إن شاء الله ..

ما الدور الذي قام به جيش الإنقاذ العربي في مواجهة المحتلين الصهاينة ؟ و هل كان هذا الدور كافياً ؟ و على عاتق من تقع المسؤولية في اغتصاب فلسطين ؟

هذا سؤال ضالع في التاريخ و لا يمكن لطفل عمره خمس سنوات أن يقدم معلومات وافية للإجابة عليه ، لكنني سأنقل لك ما كان والدي و أعمامي و أقاربي و شباب القرية يحدثوننا به عندما كبرنا و أصبحنا شباباً أشداء ، لأنّ فلسطين كانت حاضرةً دوماً في مجالسهم ، يحاولون نقل التاريخ من يدٍ إلى أخرى ، باعتبارهم كانوا من أوائل من حمل السلاح للدفاع عن فلسطين ..

قِيل لنا أنّ جيش الإنقاذ العربي كان يضم مجموعة من المقاتلين المتطوعين العرب الذين جاؤوا للمشاركة معنا في معركتنا ضد المحتلين الصهاينة ، و لعلّ أبرز الدول العربية المشاركة فيه سورية و لبنان و الأردن و العراق و مصر و السعودية ، بالإضافة إلى جيش الجهاد المقدس الذي تم تشكيله من أبناء فلسطين أنفسهم ..

أذكر جيداً مشاركة الرئيس السوري الأسبق أديب الشيشكلي في جيش الإنقاذ العربي حيث كان ضابطاً برتبة ملازم أول ، و شارك في المعركة الضارية في قريتي (هوشة)  مع شباب القرية و مجاهديها ، لكنّ الدور الأبرز كما أتذكر كان منسوباً للجيش الأردني للأمانة ، حيث خاض عدة معارك ضد المحتلين الصهاينة ، أبرزها معركة اللطرون التي انضمّ إليها ثلاثة ألوية تابعة للأردن ، كما ساهمت القوات العراقية أيضاً في تحرير مدينة جنين ..

في البداية كانت كفاءات جيش الإنقاذ تفوق قدرات الصهاينة ، و كنا متفائلين بالنصر و العودة إلى الديار ، إلّا أنّ شيئاً ما حدث أدّى إلى قلب الموازين و حسم المعركة لصالح العدو ، ربما حجم الدعم العسكري الكبير الذي تلقاه العدو الإسرائيلي من بريطانيا و بقية الدول الداعمة ، و ربما بسبب خيانة بعض الجيوش العربية و تنازلها عن أرض فلسطين ، و لكن على العموم يمكنني أن أقول أنّ الدور العربي كان دون المطلوب تجاه فلسطين ، و لم تقم الجيوش العربية بواجبها ، و لو قامت بواجبها لَمسحت الصهاينة عن بكرة أبيهم ، لكنني في الوقت نفسه لا أنكر بعض المشاهد البطولية العالقة في مخيّلتي و المنسوبة إلى بعض المقاتلين العرب الذين تركوا كل شيء و التحقوا بركب المجاهدين .. لكنها مشيئة الله التي هي أكبر من إرادتنا و جيوشنا ..

مشيئة الله أن نتذوّق مرارة اللجوء و سطوة البعد عن الأوطان ، و أن نُوشَم بكرت اللجوء و نعيش على أمل العودة إلى فلسطين ..

بعد مرور واحد و سبعين عاماً على خروجك من حيفا ؟ هل ما يزال لديك أمل بالعودة ؟ أم أنّ لديك يقيناً بأنك لن ترى حيفا مرةً أخرى سوى في المنام ؟

كلما اشتدّ الظرف الفلسطيني أشعر أنّ العودة قريبة .. لا أريد أن أتكلم هنا بلغة الشعارات و الهتافات ، لكنني واثقٌ بالعودة ما حييت ، لأننا نحن أصحاب الأرض و ما هم إلا مجرد غزاة عابرين .. لا يمكن أن يراودني الشك و لو لدقائق أنّ قريتي ( هوشة ) و مدينة حيفا و كل فلسطين ، يمكن أن تبقى أبد الدهر بيد هؤلاء .. يوماً ما سنعود ان شاء الله ، و إن لم نعد نحن فسوف تعودون أنتم و أبناؤكم و أحفادكم ، و صدّقني أن الصهاينة يعرفون هذا الأمر و يخشون من العودة ، و كلُّ مَن فيهم من العقلاء بدؤوا بالبحث عن أوطان بديلة لأنهم يعلمون يقيناً أنهم يعيشون على فوهة بركان ، و يوماً ما سينفجر هذا البركان و لن يُبقِي منهم أحداً ..

أعلم أن الوضع الفلسطيني صعب حالياً ، و أمّتنا في حالةٍ من الشتات يُرثَى لها ، لكنني أستمدّ المنحة من المحنة ، فلم ينصر الله قوماً إلا بعد أن ابتلاهم و اختبر صبرهم .. و لهذا فإنّ حلم العودة في نظري هو قاب قوسين أو أدنى ، و إلّا لماذا يزورني طيف فلسطين بين الفينة و الأخرى ، و لماذا تطالعني بيارات حيفا دوماً ؟ و لماذا أرى فلسطين في مخيّلتي ؟ إنها أمارات العودة يا بُنَيّ .. العودة .. نعم العودة ..

سؤالنا الأخير لحضرتك أستاذ توفيق .. ما هي رسالتك التي ترغب في توجيهها إلى اللاجئين الفلسطينيين في الشتات؟

أقول لأبناء شعبي من المهجرين على امتداد هذه الحغرافية : لا يضيع حقٌّ وراءه مطالب ..

لنتمسّك بحق العودة و لِنُرَبِّ أبناءنا على ذلك ، فلا يوجد أجمل ولا أبهى و لا أغنى من فلسطين ، و بإذن الله نلتقي جميعاً في أرض فلسطين بعد تحريرها من المحتل ، و هذا ما كنتُ أعلّمه لطلابي طيلة فترة التدريس ، فكان لفلسطين و أحقّيتِنا فيها وافر الحظ و النصيب من مجهودي ، لأنني كنت أرى في جيل المخيمات جيل التحرير الذي سيحمل لواء العودة ان شاء الله ..

أشكركم مرة أخرى على إتاحة هذه الفرصة ، و لو كانت الذاكرة تخدمني أكثر لحدّثتك ..

كل الاحترام و التقدير لك أستاذنا و أستاذ آبائنا توفيق خليفة على سعة صدرك و جهودك المبذولة لإيصال الحقيقة ، و إن شاء الله ستبقى شهادتك هذه ، شهادةَ حقٍّ إذاما حاول البعض طَمْسَ الحقيقةِ و اختلاقَ تاريخٍ يروق لهم و لأعدائهم ..

رابط مختصر
2019-07-08 2019-07-08
Mahir Hijaze